"ليست مجرد رمال وصحراء".. هكذا تبدو السعودية بعيون أحد سكانها

سياحة وسفر

تم النشر في 17 أغسطس 2021

تتحول المملكة العربية السعودية تدريجيًا إلى وجهًة يقصدها العديد من السياح لزيارة مختلف المواقع التراثية والثقافية والحضارية بداخلها.

وفي هذا المشروع الطموح، تسعى هذه العائلة السعودية إلى تغيير المفاهيم عن بلادها من خلال ابتكار بطاقات بريدية فريدة تضم أبرز مواقعها تحت شعار "السعودية ليست فقط رمال وصحراء".



ويشرح بندر في مقابلة مع موقع CNN بالعربية، أن أهمية المشروع تتمثل في تغيير الصور النمطية عن السعودية، من خلال توظيف البطاقات البريدية التي اختفت منذ التسعينيات.



وتُعد البطاقات البريدية عنصرًا أساسيًا في الترويج المباشر، لأنها اقتصادية ومرنة وفعالة للغاية، ويقول بندر إنها "رسالة مبطنة تقول للناس..ماذا لو كنتم هنا"؛ وتُعتبر البطاقة فكرة شخصية منتقاة يدويًا من الجانب الآخر من العالم، ما يجعل الناس يشعرون بالدفء والغموض من الداخل لأنك بذلت جهدًا في الواقع، وهو أمر نادر جدًا هذه الأيام، للأسف".

ويُوضح بندر أنه بالعودة إلى أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، كان الجميع يرسلون البطاقات البريدية، إذ لم تكن بمثابة وسيلة سهلة للتواصل مع شخص ما فحسب، بل كان أيضًا من الممتع جمعها.



ويشير بندر إلى أن المشروع يشمل عددًا كبيرًا من المواقع المختلفة في السعودية ومن أهمها قرية رجال ألمع، وكهف أم جرسان، ووادي الديسة، وجبل القدر البركاني.

وعن سبب اختيار هذه المواقع، يوضح بندر: "نحن نظهر للآخرين الذين يعيشون خارج السعودية أن بلادنا ليست فقط رمال وصحراء بل فيها جبال وأراض خضراء وبراكين"، بحسب ما ذكره.



ويلفت بندر إلى أن هناك من لا يعرفون بوجود البراكين في السعودية، وعددها أكثر من 2000 بركان خامد منها 3 شبه نشطة.

ويستعين بندر بطرق توثيق مختلفة من أجل التقاط الصور التي يجمعها لابتكار بطاقات بريدية فريدة متنوعة، إذ يعتمد على التوثيق الجوي لبعض الوجهات من خلال طائرة "درون"، بينما يقوم بالتصوير الفوتوغرافي للبعض الآخر.

ويمكن لمستلم البطاقة البريدية التحقق من صحة الصور عبر حساب العائلة على انستغرام "Traveler crews" لمشاهدة السعودية بعيون أحد سكانها المحليين، حسبما ذكره.



وتتلقى عائلة بندر نحو 600 طلب للحصول على بطاقة بريدية من السعودية، إذ قال: "مازلنا نتلقى طلبات باستضافة الأشخاص الذين يحصلون على البطاقات البريدية في حال قدومهم إلى السعودية أو مساعدتهم في التوجيه لرؤية ما شاهدوه على بطاقاتنا في الطبيعة".

المصدر: سي ان ان