سافر إلى القطب الشمالي على متن هذا المنطاد الفاخر.. كيف بدأت الفكرة؟ وماذا يحتوي داخله؟

سياحة وسفر

تم النشر في 21 أغسطس 2021

في يوم 11 مايو/ أيار 1926، تم فصل المنطاد العملاق، الذي يعرف باسم Norge، من ساريته في واحدة من أكثر المستوطنات النائية في العالم، ني أولسوند، في أرخبيل سفالبارد.

وتعد هذه المجموعة من الجزر الصخرية القاحلة هي نقطة انطلاق لأي رحلات استكشافية في المساحات المتجمدة في القطب الشمالي، وهذا بالضبط ما فعله الموجودون على متن منطاد Norge.

وقاد هذه الحملة، التي تتألف من 16 فردًا، أكثر المستكشفين القطبيين شهرة في ذلك الوقت، النرويجي رولد أموندسن، الذي أصبح في عام 1911 أول رجل يصل إلى القطب الشمالي، إضافة إلى مهندس المنطاد الإيطالي الشهير أومبرتو نوبيل، والمغامر الأمريكي لينكولن إلسورث.

وإذا خاض أموندسن مسيرة شاقة، استمرت لأشهر على زلاجات كلاب، للوصول إلى القطب الجنوبي، فهذه الحملة الجديدة ستكون أقصر بكثير.

وصلت Norge إلى القطب الشمالي بعد أقل من يوم من مغادرتها ني أولسوند، ما جعل من كانوا على متنها أول من وصلوا إلى هذا المعلم الجغرافي. وقبل انتهاء الحملة، تقدمت Norge عبر المحيط المتجمد الشمالي حتى حطت في تيلر، ألاسكا، بعد يومين.

وليس من الصعب تخيل الشعور بالبهجة والإنجاز الذي شعر به الطاقم في اللحظة التي وطأت فيها أقدامهم أمريكا الشمالية. لكن في غضون عقد من الزمان، مات أموندسن، وانتهى عصر المنطاد إلى حد كبير، أو هكذا بدا الأمر.



الإثارة والمغامرة

شهدت المناطيد نشاطًا محدودًا للغاية منذ الثلاثينيات، حيث استُبدلت بالمركبات ذات الأجنحة الثابتة كوسيلة للنقل، واقتصرت المركبات الأخف من الهواء على عدد قليل من الاستخدامات المتخصصة.

لكن هذا المفهوم لم يُنس تمامًا.

ومنذ حوالي عقد من الزمان، طورت شركة بريطانية تسمى Hybrid Air Vehicles (HAV) مفهومًا جديدًا للمنطاد على نطاق واسع كجزء من برنامج أبحاث عسكري أمريكي.

وفي ذلك الوقت، درس البنتاغون الاحتمالات التي يمكن أن تقدمها المناطيد لدعم القوات في أفغانستان. وأدى تغير الأولويات إلى إلغاء المشروع في 2012، وبدأت HAV في البحث عن استخدامات جديدة لتقنيتها.

وبالتالي، نتج عن ذلك مفهوم حديث للمنطاد، يعرف باسم Airlander. ووفقًا لبعض المقاييس، فهي تعتبر أكبر طائرة في العالم.

جذبت هذه التطورات في مجال المنطاد انتباه كارل أوسكار لاواتشيك، وهو طيار تجاري سويدي.

وكانت الفكرة هي إعادة التشويق والإحساس بالمغامرة خلال أيام الاستكشاف بالمنطاد، لكن مع تضمين وسائل الراحة والأمان التي توفرها تكنولوجيا القرن الحادي والعشرين.

والنتيجة شركة OceanSky Cruises، وهي شركة ناشئة تقدم رحلات جوية فاخرة.



ورغم أن شركة OceanSky لم تؤكد رسميًا اختيارها للمنطاد حتى الآن، إلا أنها وصفت Airlander التابعة لـHAV باعتبارها المرشح الوحيد لهذه المهمة حتى الآن.

وتتمتع المناطيد ببعض الخصائص التي تجعلها مناسبة بشكل خاص لنوع المشروع الذي يفكر فيه لاواتشيك، حيث تتميز بقدرة تحمل طويلة، ما يعني أنها تستطيع البقاء في الجو لفترات طويلة جدًا، ويمكن أن تزود الناس بكبائن فسيحة، والأهم من ذلك أنها موفرة للوقود.

ورغم أنها بطيئة، لكن يمكن أن يتحول ذلك إلى ميزة.

وبسبب قدرة المنطاد على الطيران بسرعة بطيئة للغاية وقريبة جدًا من الأرض، فسيتمكن الزوار من استكشاف حيوانات القطب الشمالي من السماء.

ويقول لاواتشيك: "يمكننا النزول حتى 300 قدم أو 100 قدم إذا لزم الأمر، وببطء مثل الدراجة، من أجل تقديم لمحة لركابنا عن تلك الموائل القطبية".



النزهات القطبية

سيتم إيواء الركاب الـ 16 في ثماني حجرات مزدوجة واسعة تشبه الفنادق. وسيتألف طاقم المنطاد من 7 أشخاص، من بينهم رئيس الطهاة.

وقال لاواتشيك: "نحن لسنا مقيدين بالمساحة كما هو الحال في الطائرة، لذلك نحن قادرون على القيام بأشياء مثيرة للاهتمام مع المقصورة".

وتعد الحجوزات مفتوحة الآن، ولكن بسعر 232.845 دولارًا لكابينة تتسع لشخصين، فإن رحلات OceanSky القطبية ليست مناسبة لجميع الجيوب.

وبصرف النظر عن الرحلات القطبية، التي تأمل OceanSky في تشغيلها على أساس أسبوعي، يعتزم رجل الأعمال السويدي التوسع ما بعد السفر التجريبي إلى نقل البضائع والركاب.

وفي وقت سابق من هذا العام، أصدر شريكها المحتمل HAV أحدث الصور لمركبتها وأعلنت عن نيتها إطلاق تجارب منطاد فاخر بين المدن بحلول 2025.

وتهدف الخطة إلى ربط الوجهات التي تفصل بينها بضع مئات من الأميال، مثل بلفاست وليفربول أو سياتل وفانكوفر.

وتأمل OceanSky أن تنمي أسطولها إلى أكثر من 100 طائرة في غضون 10 سنوات، مع الموعد المستهدف للرحلة الأولى في عام 2023 أو 2024.

وقالت: "نأمل في إحداث تأثير حقيقي في كيفية سفر الأشخاص في المستقبل، ونرى إمكانات كبيرة في المركبات التي تكون أخف من الهواء كخيار ميسور التكلفة لسفر مريح وأنيق ونظيف للمسافرين المهتمين.. لذلك، نحتاج إلى آلاف الطائرات".

المصدر: سي ان ان