ودعت متابعيها.. يوتيوبر تقضي بانفجار كابل قبل عبورها لبر الأمان

متفرقات

تم النشر في 2 سبتمبر 2021

بعد أربعة أيام من استيلاء طالبان على أفغانستان، جلست نجمة اليوتيوب نجمة صادقي البالغة من العمر 20 عامًا على سريرها وسجلت مقطع فيديو أخير لعشرات الآلاف من المتابعين.

ودعت متابعيها في آخر مقطع فيديو لها، وشاركتهم أحلامها بالحرية قبل أن تلقى حتفها في تفجير محيط مطار كابل الأخير.

نهاية حزينة لنجمة اليوتيوب الأفغانية نجمة صادقي، الطالبة التي حاولت الفرار من بلادها عقب سيطرة طالبان على العاصمة، لكنها قضت قبل العبور إلى ما وراء الحدود.



عادة، تظهر اليوتيوبر الأفغانية الشهيرة في مقاطع الفيديو وهي تطهو الطعام أو تتجول في كابل مع صديقاتها، وهن يرتدين ملابس مبهجة الألوان، ويترافق مع ذلك صوت موسيقى في الخلفية.

لكن حتى قبل أن تبدأ صادقي الكلام، كان التعبير الذي يرتسم على وجهها يخبر المشاهدين بأن هذا المقطع مختلف وربما الأخير، بحسب شبكة "سي إن إن" الأميركية.

وبدأت اليوتيوبر حديثها بالقول: "بما أنه ليس مسموحا لنا العمل والخروج من المنازل، يجب علينا تسجيل مقطع فيديو أخير لكم. ومن خلال هذا الفيديو أقول وداعا لكم جميعا."

وأخبرت المشاهدين أنها خائفة للغاية من المشي في الشوارع، وطلبت منهم الدعاء لها. وأضافت: "الحياة في كابل أصبحت صعبة للغاية، لاسيما بالنسبة لمن اعتادوا على الحرية والسعادة. أتمنى لو أن هذا حلم سيِّئ، أتمنى لو نستيقظ يوما ما. لكنني أعلم أن هذا ليس ممكنا.. الواقع أننا انتهينا."



وبعد أيام، قُتلت صادقي، بحسب اثنين من زملائها، في تفجير انتحاري مزدوج استهدف محيط مطار كابل، وأسفر عن مقتل ما لا يقل عن 170 أفغانيا أثناء محاولتهم الهرب من البلاد، إلى جانب 13 جنديا أميركيا.

وكانت صادقي في السنة الأخيرة من الدراسة بمعهد الصحافة في كابل. وانضمت مؤخرا إلى قناة يوتيوب "إنسايدر" الأفغانية، التي تحصد مقاطع الفيديو المنشورة عليها أكثر من 24 مليون مشاهدة.

وكانت القناة تتحدث عن حياة صناع المحتوى الشباب الذين كبروا في مرحلة ما بعد سقوط طالبان. وكانت تتيح لصادقي وآخرين بدعم عائلاتهم، بينما يحققون طموحاتهم الخاصة.

وفي آخر فيديو لها، قالت نجمة: "كنت أعمل لجني ما يكفي (من المال) لدفع النفقات اليومية ولدراستي. تنتظر معظم العائلات في المدينة وجبة (واحدة) في اليوم للبقاء على قيد الحياة الآن."

وطبقًا لـ"سي إن إن"، هز مقتل صادقي مجتمع شباب "اليوتيوبرز" ممن تمتعوا بحريات حصل عليها الأفغان خلال العقدين الماضيين منذ الإطاحة بنظام طالبان، وهم الذين لا يتذكر معظمهم حتى الأيام التي سبقت 11 سبتمبر 2001.

وكانت نجمة اليوتيوب عادة ما تسجل الفيديو مع صديقتها روهينا أفشار، لكن هذه المرة اضطرت كل واحدة لتسجيل آخر رسائلها بشكل منفصل؛ خوفا من مغادرة المنزل.

وحتى قبل الهجوم على المطار، اختفى كثير من مدوني الفيديو (البلوغرز)، ومن بينهم أفشار، التي أكدت مقتل صديقتها لـ"سي إن إن".

وقالت أفشار للشبكة الأميركية: "كنت العائل الوحيد في عائلتي؛ لأن والدي توفي وشقيقي صغير . ومع الراتب الذي اعتدت الحصول عليه من قناة اليوتيوب كنت أدفع النفقات. الآن، أنا عاطلة عن العمل، وأشعر بالخوف الشديد من الخروج وليس لدينا أي دخل على الإطلاق. لا أعلم كيف ننجو من هذا الوضع".

وأضافت: "وإلى جانب الصعوبات الاقتصادية؛ أشعر بقلق كبير لأن كثير من الناس يعرفون وجهي مع عملي في الإعلام. كنت أسمع شائعات أن جماعات بعينها تحدد هويات الفتيات اللواتي عملن بالإعلام مثلي حتى يلاحقوهن. لا أشعر بالأمان على الإطلاق."

ولفتت إلى أن حياتها انقلبت رأسا على عقب في غضون بضعة أيام، لتعكس يأس عدد لا يحصى من النساء في أفغانستان.

لكن خوجة سميع الله صديقي، الذي عمل في أفغان إنسايدر، يخشى الآن على أولئك الذين أنتجوا مقاطع فيديو لقنواته وقنوات أخرى.

"في العامين الماضيين، بدأ العشرات من الفتيان والفتيات الأفغان الشباب والموهوبين العمل في قنوات YouTube، ليس فقط لكسب لقمة العيش، ولكن لإيجاد منصة لإثبات أنفسهم والتقدم الذي أحرزه الأفغان في العقدين الماضيين،" قال لشبكة CNN.

وتابع: "لكن الآن تغير كل شيء. توقفنا عن إنتاج أشياء جديدة، ونخشى أن يتم استهدافنا أو ترهيبنا أو إيذائنا".

وقال إن أحد مراسلي القناة تعرض لاعتداء جسدي أثناء تغطيته من مطار كابل.. "نحن خائفون جدًا من استخدام حقنا في التحدث بحرية ونحن غير متأكدين تمامًا من الغد".

يوتيوبر قالت "إن طالبان الآن تختلف عن سابقاتها لأن لديهم إمكانية الوصول إلى الهواتف الذكية الآن، ولديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت. وربما يمكن لبعضهم التعرف علي بسهولة ... منذ اليوم الذي دخلوا فيه كابل، لم أخرج من المنزل على الإطلاق ".

المصدر: العربية.نت