السعودية تخطط لإنشاء هيئة "تطوير دفاعي" للأنظمة الصاروخية

سياسة

تم النشر في 15 سبتمبر 2021

وافق مجلس الوزراء السعودي، برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، الثلاثاء، على إنشاء "الهيئة العامة للتطوير الدفاعي"، مهمتها البحث والتطوير في مجالات التقنية والأنظمة الدفاعية.

وفقا لما أوردته وكالة الأنباء السعودية (واس)، وافق مجلس الوزراء على إنشاء هيئة باسم "الهيئة العامة للتطوير الدفاعي"، ذات شخصية اعتبارية واستقلال مالي وإداري، وترتبط برئيس مجلس الوزراء.

وحدّدت الحكومة السعودية أهداف هذه الهيئة في القيام بأنشطة البحث والتطوير والابتكار ذات الصلة بمجالات التقنية والأنظمة الدفاعية ووضع سياساتها واستراتيجياتها.

ويأتي الإعلان عن إنشاء الهيئة بعد تقارير عن سحب الولايات المتحدة أنظمة صاروخية دفاعية ومعدات عسكرية أخرى، بالإضافة إلى جنود من المملكة العربية السعودية ومناطق أخرى بالشرق الأوسط، وذلك ضمن حملة إعادة تموضع مهمتها وقواتها لمواجهة روسيا والصين، حسبما كشف مصدر بوزارة الدفاع الأميركية.

ووجه وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، القيادة المركزية بالجيش الأميركي التي تشرف على المنطقة بسحب هذه المعدات والعناصر بداية من الصيف.

كانت أميركا عزّزت وجودها العسكري في المملكة العربية السعودية بعد الهجمات التي تعرضت لها منشآت نفطية في المملكة في سبتمبر/ أيلول 2019 وتوجيه اتهامات لإيران بالوقوف خلف هذا الأمر الذي أدى إلى تعطيل إمدادات العالم من النفط.

وعقب الهجمات على منشآت النفط السعودية حينها أرسلت الولايات المتحدة الأميركية الآلاف من الجنود وبطاريتي لمنظومة صواريخ باتريوت ومنظومة "THAAD" الحرارية للدفاع الجوي عالي الارتفاع.

المصدر: سي ان ان