حفلة عمرو دياب تثير جدلا في الأردن... ووزير الداخلية يدخل على الخط

مشاهير

تم النشر في 21 سبتمبر 2021

آثارت حفلة الفنان المصري، عمرو دياب، المقرر أن تحصل في الأردن منتصف أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، جدلا واسعا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكرت "صحيفة الغد" الأردنية، أن عدد المقاعد المتاحة في الحفلة التي تقام في مدينة العقبة المطلة على البحر الأحمر تبلغ 4000 مقعد، مشيرة إلى أنها تأتي في إطار حملة "الهوى جنوبي" التي أطلقتها سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، وذلك بهدف تنشيط السياحة المحلية وتشجيع الزوار للقدوم إلى العقبة .

ونقلت عن الشركة المنظمة للحفل، أن جميع تذاكر حفل عمرو دياب قد نفدت، علما بأن أسعار هذه التذاكر تترواح بين 85- 300 دينار أردني (119- 423 دولارا)، مؤكدة أن هذه الأرقام أثارت حفيظة رواد مواقع التواصل، إذ اعتبروها مبالغ فيها، وقالوا إن الأسعار الباهظة لا تتفق مع الحالة المعيشية لكثير من الأردنيين، وأن الحفل يناقض الإجراءات الاحتزازية من فيروس كورونا.



في هذه الأثناء طالب النائب عن محافظة العقبة، حسن الرياطي، من وزير الداخلية الأردني، مازن الفراية، بإلغاء الحفل. وقال، في كتاب رسمي، إن الحفل يشكل مخاطرة صريحة لدين الدولة والقيم المجتمعية، إضافة إلى أنها تشكل مخالفة وخرقاً واضحاً لأوامر الدفاع وتجاوزاً وتعدياً على كافة الضوابط والاشتراطات الصحية والتدابير الصحية المعمول بها.

وحمل الرياطي، الحكومة الأردنية مسؤولية التجاوزات والآثار الصحية الخطيرة المحتملة نتيجة إقامة هذا الحفل والذي سيحضره الالاف من داخل و خارج الأردن، وفقًا للكتاب.

المصدر: سبوتنيك