أردوغان: العلاقات مع الولايات المتحدة لا تنبئ بخير

سياسة

تم النشر في 24 سبتمبر 2021

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبل أن يغادر الجمعية العامة للأمم المتحدة، الخميس، في نيويورك إن المسار الحالي للعلاقات الأميركية-التركية "لا ينبئ بخير".

وفي مؤتمر صحفي موسع للصحفيين الأتراك، أبرز أردوغان الانقسامات بين حليفي الناتو حول شراء تركيا منظومة دفاع صاروخية روسية وما تلا ذلك من طردها من برنامج الطائرات الأميركية المقاتلة المتطورة إف-35.

وأضاف أردوغان للإعلام التركي "لا يمكنني بصراحة أن أقول إن هناك عملية صحية في العلاقات التركية-الأميركية".

وتابع: "اسمعوا، اشترينا طائرات إف-35 ودفعنا 1.4 مليار دولار وهذه الطائرات إف-35 لم ترسل إلينا".

وأوضح الرئيس التركي "أتمنى كدولتين في الناتو أن نعامل بعضنا بعضا بصداقة لا بعداوة. لكن المسار الحالي لا ينبئ بخير".

وأشار أردوغان أيضا إلى أنه عمل جيدا مع الرؤساء الأميركيين خلال حكمه المستمر منذ 19 عاما، مضيفا "لكنني لا أستطيع القول إننا بدأنا بشكل جيد مع الرئيس الأميركي جو بايدن".

متطلعا للقاء مرتقب مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتن في مدينة سوتشي على البحر الأسود في 29 سبتمبر الجاري، قال أردوغان إنهما سيناقشان العلاقات الثنائية فضلا عن قضية سوريا، خاصة الوضع في إدلب، آخر معاقل المعارضة في البلاد.

كما تحدث أردوغان عن دعوته إلى إصلاح الأمم المتحدة، وقال إنه اقترح "خطوة جذرية" بالتخلص من حق النقض (فيتو) للدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي من خلال اجتماع غير عادي للجمعية العامة "عندما يلزم ذلك".

وردا على سؤال حول حكومة حركة طالبان الجديدة في أفغانستان، قال أردوغان إنه من المؤسف عدم تشكيل قيادة شاملة في وقت سابق من الشهر الجاري، عندما كشفت الحركة عن حكومة مكونة بالكامل من الرجال المتشددين.

وأضاف "هناك مؤشرات تظهر أنه قد تكون هناك بعض التغييرات، قد يكون هناك مناخ أكثر شمولا في الإدارة. وإن اتخذت مثل هذه الخطوة، فبإمكاننا التحرك نحو نقطة نتناقش فيها معهم حول ما يمكننا القيام به معا".

ويعمل فنيون أتراك وقطريون على إعادة فتح مطار كابل بالكامل بعد انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان الشهر الماضي.

المصدر: سكاي نيوز