مبابي يعترف: أبلغتهم برغبتي.. لن أغادر سان جرمان مثل "لص"

رياضة

تم النشر في 5 أكتوبر 2021

أقر نجم باريس سان جرمان، كيليان مبابي، للمرة الأولى علناً، بأنه أبلغ ناديه في نهاية يوليو الماضي برغبته في الرحيل.

وقال نجم المنتخب الفرنسي في حديث نشرت إذاعة مونت كارلو مقتطفات منه على موقعها الإلكتروني: "موقفي كان واضحاً. قلت إنني أريد المغادرة وقلت ذلك مبكرًا بما يكفي" للمسؤولين في سان جرمان.

وأضاف "قلت في نهاية يوليو إنني أريد المغادرة".

وهي المرة الأولى التي يتطرق فيها مبابي إلى هذه المسألة التي أثارت جدلاً كبيراً في عالم كرة القدم، خصوصاً بعد فشل عملية انتقاله المحتملة إلى ريال مدريد الإسباني الذي عرض ما يقارب 180 مليون يورو في أغسطس لشراء العام الأخير من عقد مبابي مع الفريق الباريسي.

ورغم ذلك، أغلق سان جرمان وقتها باب المفاوضات، مُعلناً على لسان مديره الرياضي البرازيلي ليوناردو أن مبابي "سيغادر أو يبقى وفقاً لشروطنا".

وأكد مبابي، 21 عاما، "قلت، إذا كنتم لا تريدونني أن أغادر، فسأبقى".

وأضاف: "قال الناس إنني رفضت ستة أو سبعة عروض للتمديد، وأنني لا أريد التحدث إلى ليوناردو بعد الآن، هذا ليس صحيحاً على الإطلاق. قيل لي +كيليان، الآن، يجب أن تتحدث إلى الرئيس+" القطري ناصر الخليفي.

ويثير عدم تمديد مبابي عقده مخاوف داخل النادي برحيله مجانا الصيف المقبل.

ورد النجم الشاب أيضاً على اتهامات بأنه انتظر حتى آخر لحظة في سوق الانتقالات الصيفية، نهاية أغسطس، لفرض رحيله بالأمر الواقع، نافياً أن نيته المغادرة كـ"لصّ"، بحسب ما نقلت "فرانس برس".

وأوضح المهاجم الباريسي "طلبت المغادرة، لأنه منذ اللحظة التي لم أرغب فيها بتمديد عقدي (الذي ينتهي في صيف 2022)، كنت أرغب في أن يستفيد النادي من تعويض انتقالي ليتمكن من الحصول على بديل جيد".

وانضم مبابي إلى سان جرمان عام 2017 قادماً من موناكو، مقابل 180 مليون يورو.

وقال المهاجم الشاب إن "(باريس) ناد قدم لي الكثير، لطالما كنت سعيداً في السنوات الأربع التي أمضيتها هنا، وما زلت كذلك. لقد أعلنت ذلك مبكراً بما يكفي كي يتمكن النادي من تحقيق رغبتي. أردت أن يخرج الجميع كباراً ويداً بيد بصفقة جيدة، وقد احترمت ذلك".

المصدر: فرانس برس