السعودية: ندرس السماح لإيران بإعادة فتح قنصليتها في جدة

سياسة

تم النشر في 15 أكتوبر 2021

قال وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان آل سعود، إن المملكة "جادة" بشأن محادثاتها مع إيران، مما يشير إلى رغبة الرياض في إصلاح علاقتها مع طهران.

وأضاف الوزير السعودي في تصريحات لصحيفة "فايننشال تايمز" أن الرياض تدرس السماح لإيران بإعادة فتح قنصليتها في مدينة جدة، لكنه قال إن المحادثات لم تحرز تقدما كافيا لاستعادة العلاقات الدبلوماسية الكاملة.

وأجرت المملكة أربع جولات من المحادثات مع إيران منذ أبريل، بما في ذلك أول اجتماع الشهر الماضي مع حكومة الرئيس المتشدد الجديد إبراهيم رئيسي.

وأكد فيصل بن فرحان أن المحادثات مع إيران كانت "ودية"، ووصف المفاوضات بأنها "استكشافية". وقال: "نحن جادون بشأن المحادثات. بالنسبة لنا، ليس هذا تحولًا كبيرًا. لقد قلنا دائمًا أننا نريد إيجاد طريقة لتحقيق الاستقرار في المنطقة".

وقطعت الرياض وطهران العلاقات الدبلوماسية في يناير 2016 بعد تعرض السفارة السعودية للنهب في طهران، بعد أن أعدمت السعودية رجل دين شيعي بارز.

تعتقد الرياض أن المفاوضات لم تحرز بعد تقدمًا كافيًا لإعادة العلاقات الكاملة مع طهران. لكن مسؤولا سعوديا قال لـ "فاينانشيال تايمز" إنها تدرس طلبا إيرانيا لها بفتح قنصليتها في جدة. كما تدرس الرياض السماح لطهران بإعادة فتح مكتبها التمثيلي لمنظمة التعاون الإسلامي في نفس المدينة.

لكن الرياض ليست مستعدة بعد لإعادة فتح قنصليتها في مدينة مشهد الإيرانية، حيث قال المسؤول السعودي إن الحوار حتى الآن يفتقر إلى "الجوهر".

وتجرى المناقشات وسط جهود دبلوماسية أوروبية للتوسط في اتفاق بشأن عودة واشنطن للاتفاق النووي الذي وقعته طهران مع القوى العالمية في 2015. وتعثرت المحادثات منذ انتخاب رئيسي في يونيو الماضي.

وأضاف المسؤول السعودي أن طهران "تركز على الإشارات". وقال: "سيقولون في الغرب انظروا، لقد حللنا مشاكلنا مع السعوديين وأي أمور باقية يمكننا حلها معًا، لذا لا تتحدثوا إلينا عن الأمن الإقليمي . عاملونا كدولة طبيعية ودعونا نحقق هذه الصفقة النووية".

وقال المسؤول السعودي إن الرياض كانت دائماً "تمتلك فلسفة أننا نريد التحدث مع صانعي القرار الحقيقيين". وتابع: "لهذا السبب كان الحديث في الحكومة السابقة مع (وزير خارجية روحاني محمد جواد] ظريف عبثًا لأنه لم يكن له تأثير حقيقي على السياسة الخارجية، وليس له تأثير حقيقي على السياسة الإقليمية. لذلك أردنا أيضًا التحدث إلى شخص قريب من المرشد الأعلى".

وتصاعدت التوترات بين السعودية وإيران بعد أن دعمت الرياض قرار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في 2018 بسحب الولايات المتحدة من جانب واحد من الاتفاق النووي مع طهران وفرض عقوبات شديدة عليها.

في العام التالي، تعرضت السعودية لهجوم بطائرات دون طيار على البنية التحتية النفطية، أدى لتوقف نصف إنتاج المملكة مؤقتا، وهو الهجوم الذي اتهمت فيه المملكة إيران بتخطيطه.

وأوضح المسؤول السعودي: "القيادة لديها سياسة واضحة مفادها أن الأولوية هي الازدهار، وبناء الدولة، ورؤية 2030، ولا يمكنك تحقيق هذه الأشياء في منطقة مضطربة. لذا بينما سندافع بقوة عن أمننا القومي وسيادتنا، سنحاول حلها من خلال الدبلوماسية أيضًا".

وأضاف أن "تضافر الأحداث جعل الأمر يبدو أن الوقت المناسب للتحدث مع إيران". وتابع: "كنا دائما على استعداد للتحدث عما إذا كانوا جادين بالفعل".

يقول دبلوماسيون إن الرياض تريد من طهران استخدام نفوذها على المتمردين الحوثيين في اليمن للمساعدة في إنهاء الحرب هناك، مع حرص المملكة على الخروج من الصراع بعد التدخل في عام 2015 لدعم الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا.

المصدر: الحرة