تصريح الرئيس اللبناني عن حادثة "إهانته" من صحفي سعودي تثير تفاعلا.. وأميران يردان

سياسة

تم النشر في 30 نوفمبر 2021

أثارت تصريحات الرئيس اللبناني، العماد ميشال عون حول تعرضه لـ"إهانة" من قبل صحفي سعودي دون اتخاذ أي إجراءات بحق الأخير، تفاعلا وساعا بين نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.



تصريحات عون أتت في مقابلة على قناة الجزيرة القطرية خلال الزيارة التي يقوم بها للدوحة، حيث علّق الأمير سطام بن خالد آل سعود على هذه التصريحات بتغريدة قال فيها: "تصريح غريب فهل الصحفي مسؤول متحدث باسم السعودية؟ هل تجاهل العشرات من الإعلاميين والوزراء اللبنانيين الذين أساءُوا للسعودية بل أن نصر الله المتحالف معه أساء مراراً وتكراراً للسعودية ودعى لسفك الدم السعودي في النهاية كلامه ينطبق عليه المثل الشعبي جا يكحلها عماها".



من جهته رد الأمير عبدالرحمن بن مساعد بتغريدة قال فيها: "الصحفي ليس مسؤولًا حكوميًا ورأيه يمثله ولا يمثل الدولة فإن كان هذا من باب المقارنة فالمقارنة لا تصح فمن أساء للسعودية وزراء لبنانيون (شربل ، قرداحي -كرر الإساءة في تبريره لها في مؤتمره كوزير-) أما عن اساءات الصحفيين اللبنانيين للسعودية وشتائمهم فسل الميادين والمنار وجريدة الأخبار!".



وتابع الأمير عبدالرحمن بتغريدة منفصلة قائلا: "وبما أنني لا أمثل الدولة ولست مسؤولًا حكوميًا فأقول كلام الرئيس صحيح فلم يُتخذ بحق الصحفي الإجراء المناسب وهو التقدير والشكر على ما سماه الرئيس بالإهانة بينما هو ليس كذلك فهو توضيح للحقائق وتسمية للأمور بمسمياتها!".

المصدر: سي ان ان