استبعد من انتخابات الرئاسة بليبيا.. حفتر يتجرع كأساً مراً

سياسة

تم النشر في 1 ديسمبر 2021

بعد قرار المفوضية العليا للانتخابات استبعاد سيف الإسلام القذافي لمخالفته أحد بنود القانون الانتخابي، جاء الدور على قائد الجيش خليفة حفتر.

فقد قضت المحكمة الابتدائية في مدينة الزاوية، مساء أمس الثلاثاء، باستبعاده من قائمة المرشحين للانتخابات الرئاسية المقررة في 24 ديسمبر. وأظهرت مقاطع مصورة تناقلها ليبيون على مواقع التواصل خلال الساعات الماضية، لحظة إعلان قضاة محكمة مدينة الزاوية قبول الطعن المقدم ضد ترشح حفتر واستبعاده من قائمة المرشحين.

قبول الطعن ضد ترشح حفتر

وقررت المحكمة "قبول الطعن شكلا وإلغاء قرار المفوضية رقم 80 لسنة 2021 بشأن ترشح المطعون ضده حفتر، واستبعاده من قائمة المرشحين للانتخابات الرئاسية".

كما بررت قرارها، بحسب ما نقلت وسائل إعلام محلية، معتبرة أن "ما صدر سابقا حول تلك القضية مجرد قرار وليس قانونا، ما يجيز لها بالتالي استقبال الطعون والبت فيها".

يذكر أن لجنة الطعون الابتدائية بمحكمة استئناف بنغازي كانت رفضت يوم الأحد الماضي، قبول الطعن المقدم من قبل المرشح الرئاسي عبد المجيد سيف النصر ضد قائد الجيش الليبي.

وكان حفتر أعلن في 16 نوفمبر الماضي، ترشحه للانتخابات الرئاسية، المزمع عقدها الشهر الجاري في البلاد، لكن مرشح منافس طعن في طلبه هذا لاحقا.

فالرجل القوي شرق البلاد، يأمل بالوصول إلى السلطة، وقد عمد قبل أشهر إلى التنحي عن منصبه، محيلا مهامه العسكرية في قيادة الجيش الوطني إلى نائبه، بهدف الترشح، وذلك عملا بالمادة 12 من قانون الانتخاب التي تنص على ضرورة تخلي المرشح عن منصبه الرسمي، وعدم قيامه بأي مهام رسمية ضمن أجهزة الدولة ومؤسساتها الرسمية، قبل 3 أشهر من تقديم ترشحه.

المصدر: العربية.نت