أفضل 5 كتب لعيش حياة أكثر سعادة وتوازناً في عام 2022

متفرقات

تم النشر في 26 ديسمبر 2021

قال الشاعر جوزيف أديسون، إن "القراءة للعقل هي ما يعنيه التمرين للجسم"، وقد أظهرت دراسات متعددة أن فتح كتاب يمكن أن يزيد من تركيزك ويقلل من التوتر ويساعدك على النوم بشكل أفضل.

فيما تعتبر مدربة إدارة الإرهاق في سياتل، إميلي باليستيروس، أن القراءة هي عادتها المفضلة، حيث ترى أنها تشجع على تهدئة التوتر والتركيز على شيء واحد.

وقالت باليستيروس إن القراءة يمكن أن تكون مفيدة بشكل خاص خلال العطلة الشتوية لأنها لا تحسن مزاجك فحسب، بل يمكنها أيضاً أن تعلمك كيف تعيش حياة أكثر سعادة وصحة في عام 2022.

وقدمت نصائح حول أهم 5 كتب تفضلها عن الصحة العقلية والرعاية الذاتية، وفقاً لما ذكرته لشبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

الجوهر: السعي المنضبط لما هو أقل (غريغ مكيون)

حيث يشير الكاتب إلى أن الإجابة على سؤال واحد قد يكون لها مردود إيجابي أكثر على العيش بسعادة، وهو "ما الذي يمكنك التخلي عنه في حياتك لتكون أكثر سعادة؟".

وفي كتابه، يعلم مكيون، وهو استراتيجي للقيادة والأعمال، القراء سر تحقيق النجاح دون قلق: كن واضحاً للغاية بشأن ما تشعر أنه ضروري بالنسبة لك ولا تفرط في التفكير أو تجهد نفسك.

وتصف باليستيروس كتاب "الجوهر" بأنه سهلة القراءة، حيث تضعه ضمن أهم توصياتها للأشخاص الذين يعانون من الإرهاق وانعدام الرؤية لما هو الأهم بالنسبة لهم في الحياة.

لا تفعل شيئاً: كيفية التخلص من الإفراط في العمل والنشاط واستعادة الحيوية (سيليست هيدلي)

يركز الكتاب على ضرورة استثمار أوقات الفراغ، حيث يعد تحقيق عميق في جذور الرأسمالية والعمل والهوس بالإنتاجية. يشجع القراء على الاستثمار في أوقات الفراغ والهدوء والتركيز على علاقاتهم.

وأشارت هيدلي، على سبيل المثال، إلى اعتياد الناس على العمل مع طلوع الشمس وحتى مغيبها، ثم مع اكتشاف الشموع والمصابيح والكهرباء، وتجاوز الأمر فترات النهار واستمرار العمل، فإنه مع كل ساعة تقريباً تزيد عمليات التوتر والضغط.

وترى باليستيروس أن هذا الكتاب، يقدم تنبيها للأشخاص بأن الحياة أوسع من العمل، وهناك أمور يمكن أن تكون أكثر فائدة من زيادة الإرهاق الناتج عن العمل المستمر.

الحدود: متى تقول نعم، كيف تقول لا لتتحكم في حياتك (هنري كلاود)

يستكشف عالم النفس، هنري كلاود أن العلم وراء وضع الحدود لمساعدة الناس على التخلص من عقدة الذنب التي تمنعهم من وضع حدود في حياتهم. كما يقدم أدوات ونقاط حوار لإدارة حدودك بشكل أفضل.

وتستشهد باليستيروس، بسلوك بعض الأشخاص غير القادرين على الرفض في حياتهم، والذين يجدون صعوبة في قول "لا"، طوال الوقت.

وتعتبر باليستيروس: كتاب "الحدود"، دليل إرشادي جيد للأشخاص الذين لا يعرفون كيفية وضع الحدود. كما "يذكرك أيضاً أنك لست مسؤولاً عن الطريقة التي يستجيب بها الأشخاص لحدودك، وأنه لا بأس إذا أزعجت حدود معينة للناس - وهي رسالة يحتاج الكثير من الناس إلى سماعها".

عادات الأداء العالي: كيف يصبح الأشخاص غير عاديين بهذه الطريقة (بريندون بورشارد)

قد يكون اتخاذ قرار تغيير حياتك أمراً قوياً، لكن اتخاذ الخطوات للقيام بذلك غالباً ما يؤدي إلى الارتباك والقلق والخوف. قد تسأل نفسك: "من أين أبدأ؟" أو "هل هذا صحيح؟".

قضى مدرب الأداء، بورشارد، 3 سنوات وأنفق ما يقرب من مليون دولار في دراسة المتفوقين لتحديد العادات الست التي يجب على الجميع تبنيها لتحسين حياتهم الشخصية والمهنية.

وترى باليستيروس، أن القصص التي يقدمها الكاتب هي من النوعيات القصصية الملهمة والجذابة والتي تثبت مع بعضها بعضا كيف أن تطوير هذه العادات جعل هؤلاء الأشخاص أكثر فعالية.

وتتضمن بعض نصائح بورشارد إظهار الشجاعة وإعادة الشحن على مدار اليوم وتحديد خطوات واضحة لتحقيق الأهداف.

العادات الذرية: طريقة سهلة ومثبتة لبناء عادات جيدة والتخلص من العادات السيئة (جيمس كلير)

يعد الالتزام هو التحدي الأكبر الذي يواجهه الناس عندما يقررون دمج عادة صحية جديدة في حياتهم.

ويوضح دليل "كلير" الأكثر مبيعاً، "العادات الذرية"، كيفية استخدام التغييرات الصغيرة لتحقيق نتائج كبيرة. كما يتحدث الكتاب أيضاً عن كيفية التغلب على نقص الحافز وكيفية العودة إلى المسار الصحيح في أوقات الانتكاس لتغيير عادة سيئة.

لكن الأهم من ذلك، كما ترى باليستيروس، أنه يكشف سر التمسك بعادة، وهو ربطها بهويتك.

وقالت باليستيروس: "في بعض الأحيان، عليك أن تكون على استعداد للتعريف الكامل بأنك شخص يقوم بهذه العادة، مثل القراءة أو المشي كل يوم، ومن أجل تحقيق ذلك في هذا العالم المزدحم، يمكن أن تساعدك العادات الصحيحة في أن تصبح الشخص الذي تريده".

المصدر: العربية.نت