تفاوض أميركي – إيراني: خبر طيّب أم نذير؟

سياسة

تم النشر في 27 ديسمبر 2021

عبدالوهاب بدرخان

تُستأنف المفاوضات النووية، اليوم في فيينا، واختارت الدول المعنية ألّا تعتبر الأسبوع الفاصل بين عيدي الميلاد ورأس السنة كإجازة، بل أن تستخدمه لتزخّم "إطاراً مشتركاً" للجولات المقبلة كانت توصّلت إليه في ختام الجولة السابعة، على رغم ما شابها من أجواء تشاؤمية واحتمالات فشل، بموازاة تلويح بعمل عسكري إسرائيلي واستعدادات ومناورات إيرانية وتحذيرات أميركية تصعيدية بأن الفرصة المتبقية للديبلوماسية لا تتعدّى "بضعة أسابيع". ليس مؤكّداً أن الأيام القليلة المقبلة ستقلب المعطيات الحالية للمفاوضات، لكنها قد تمهّد لتغيير بات متوقّعاً: عودة الى مفاوضات مباشرة بين الولايات المتحدة وإيران.

لعل الإشارة الأولى العلنية الى تطوّر كهذا جاءت من وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، خلال مؤتمر صحافي في طهران مع نظيره حسين أمير عبداللهيان، ولم يردّ الأخير بالنفي أو الرفض، وهو القريب من صقور المحافظين و"الحرس الثوري"، بل أوضح أن الاميركيين "يبعثون برسائل غير مكتوبة ويتلقون الردّ عليها"، مبدياً رغبة طهران في التوصّل الى "اتفاق جيّد". هناك جديد، إذاً، في اللهجة الإيرانية، وافصاحٌ عن وجود اتصالات سرّية يجري بعضٌ منها تُجرى عبر وفدي التفاوض في فيينا، وبعضٌ آخر عبر قنوات خلفية. قبل ذلك بدأت تُتداول معلومات عن رسالة تلقتها واشنطن من القيادة الإيرانية معبّرة عن المرشد علي خامنئي والرئيس إبراهيم رئيسي، مفادها أنها "جدّية" في التفاوض وتسعى الى اتفاق. هذه المعلومات رُبطت بالإعلان عن زيارة مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان لإسرائيل، مترافقاً مع تقصّد اعلان عدم استجابة الرئيس جو بايدن طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت إجراء مكالمة هاتفية معه.

استنتجت واشنطن من فحوى الرسالة الإيرانية والاتصالات السريّة أن الخيار الديبلوماسي لا يزال ممكناً، وهذا يدعم موقف فريق بايدن في مواجهة ديموقراطيين وجمهوريين يدعون الى التشدّد مع إيران، وكان الجمود في فيينا حفّز أعضاء في الكونغرس على التشاور في تشريع يضاعف التعقيدات أمام الإدارة، فالحزبان يعارضان رفعاً كاملاً للعقوبات، واللوبي الإسرائيلي يضغط في هذا الاتجاه. في المقابل، تكاثرت المؤشرات الى وجود تباين في صفوف المحافظين في إيران، بين مَن يريدون التخلّص من العقوبات ولو تطلّب العودة الى اتفاق 2015 ومَن يدعمون الحفاظ على التقدم المحرز في البرنامج النووي ومواصلة التشدّد في فيينا حتى نيل تنازلات أميركية مسبقة قبل التفاوض على طريقة احياء الاتفاق. وإذ انعكس الاتجاهان في الصحافة الإيرانية فقد تبيّن أيضاً أنه كان ممكناً البناء على ما حصده "وفد حكومة روحاني"، بدلاً من إضاعة الوقت ثم العودة الى فيينا بنهج متشدّد.

في هذا السياق أمكن لطهران أن تتلمس "اللا جدوى" من استراتيجية التفاوض التي اعتمدها وفدها، برفع سقف المطالب والشروط، إذ أنها لم تُحدث اختراقاً، بل فشلت عملياً، خصوصاً أن روسيا والصين لم تبديا أي دعم أو تفهّم لها، وسألتا كيف يمكن طهران أن تمانع عودة اميركا تلقائياً الى الاتفاق وأن تطلب منها في الوقت نفسه الغاء العقوبات كافة. بدا التناقض عبثياً، وحين طلب وفد علي باقري كنّي وقفاً "موقتاً" للتفاوض كانت تأكّدت لديه الحاجة الى استراتيجية أخرى، أو ربما لأن الاتصالات الخلفية عبر المفاوض الأميركي روبرت مالي بدأت تحقق نتائج. كان واضحاً أن الأهداف التي توخّاها الإيرانيون منذ بداية المفاوضات في نيسان (ابريل) الماضي، ككسب الوقت و"اهانة" واشنطن وإظهار أنهم يقودون التفاوض، استُنفدت بشكل أو بآخر خلال الجولات الستّ الأولى، لكنها كانت استعراضية ولم تحرّك العقوبات. أما الإصرار على التشدّد في الجولة السابعة فأنذر إيران بأنها ستتحمّل مسؤولية الفشل وما يتبعه من تداعيات أدناها عودة أميركية الى "الضغوط القصوى" وأقصاها مواجهة عسكرية ربما يريدها "الحرس الثوري" لكن إيران نفسها لن تكون بمنأى عن نتائجها الكارثية.

قبل الذهاب الى المرحلة التالية ارتأت إدارة بايدن ضبط "سلوك" إسرائيل. في الأسابيع الأخيرة لم تنزعج واشنطن من حديث إسرائيلي متصاعد عن ضرب المنشآت النووية، بل استثمرته. لكن "المنعطف الحاسم" و"الاستراتيجية المشتركة"، كما وصفهما سوليفان، استوجبا ابلاغ إسرائيل بأن ثمة مفاوضات مباشرة ستُجرى مع إيران، ومطالبتها بأداء منسق ومنسجم. ربما استطاع مستشار بايدن اقناع اسحق هرتسوغ وبينيت وبيني غانتس بمنح الديبلوماسية فرصة، لكن إسرائيل ستواصل استعداداتها، فهي وواشنطن تريدان جلاء المسار سريعاً، كلٌّ منهما لأسبابها الداخلية. لم يُفصح عن الأفكار التي جاء بها سوليفان لكنها سرعان ما سيُعرف اذا كانت المفاوضات المباشرة ستذهب أبعد من الشأن النووي، لتتناول البرنامج الصاروخي وسياسات إيران الإقليمية، إذ كانت واشنطن تعمّدت منذ فترة تجاهلهما. وكانت الخلاصة في تصريح يائير لبيد بأن إسرائيل ستدعم "اتفاقاً جيداً". وهذا جديد اسرائيلياً.

الأولوية، بحسب المصادر ستكون لعودة الولايات المتحدة الى اتفاق 2015 ليصبح ممكناً البحث في "التزامه" تدريجاً من الجانب الإيراني، وبالتالي في رفع تدريجي للعقوبات من الجانب الأميركي. ويجري الحديث عن إصدار "اعلان نيات" متزامن من الطرفين، كتمهيد لمناقشة الاتفاق والتعديلات الممكنة عليه. هل تُسقط طهران مطالبتها الثلاثية (رفع كلّ العقوبات دفعة واحدة، والتعويض عن خسائرها من العقوبات، وتعهّد الإدارة الأميركية عدم الانسحاب ثانية من الاتفاق)، وهل توافق على نهج "الخطوة خطوة" للتثبّت من الإجراءات المتبادلة، وهل هي مستعدة لتعديل اتفاق 2015 وتشديد قيوده، واستطراداً لمناقشة الملاحظات الأميركية على برنامجها الصاروخي وسياساتها الإقليمية؟ كل الأسئلة مطروحة في هذه المرحلة التي تذكّر بافتتاح المفاوضات المباشرة في 2013 التي أثمرت الاتفاق النووي بعد عامين، لكنها تركت الكثير من التساؤلات حول تفاهمات جون كيري - محمد جواد ظريف وتوقّعات باراك أوباما الغامضة والمتكرّرة بأن الاتفاق سيؤدّي الى "تغيير في سلوك إيران الإقليمي".

المفاوضات المباشرة ليست بالضرورة خبراً طيّباً، فقد تطول لمجرّد "إنقاذ اتفاق 2015"، لكن لقاء أي أثمان إقليمية؟ ربما تتكرّر سيناريوات أعوام أوباما السيّئة، أو تدفع في المقابل الى تسريع "الحوارات" الجارية مع إيران. قد تلتقي المصالح الأميركية والاسرائيلية والإيرانية، لكن هل يحقّق التقاؤها المصالح الخليجية والعربية أم تُترك هذه للصدفة؟ ما يُفترض أن يُطرح مع إيران اليوم لا يختلف عمّا كان يعرضه دونالد ترامب قبل الانسحاب من الاتفاق وبعده، لكن طهران رفضته وحصدت سيلاً من العقوبات.

(عن صفحته - فايسبوك)