بأول قضية ضد نظام الأسد.. محكمة ألمانية بصدد البت بقضية رسلان

سياسة

تم النشر في 13 يناير 2022

تستعد محكمة ألمانية، الخميس، للبت في قضية أنور رسلان، العقيد السوري المنشق والمتهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، وذلك في أول محاكمة تعذيب على الإطلاق ضد نظام الرئيس بشار الأسد.

أنور رسلان، المسؤول الرفيع في النظام السوري ترأس وحدة التحقيق في مركز اعتقال سيئ السمعة في دمشق معروف باسم الفرع 251، وهو متهم بالتواطؤ فيما لا يقل عن 4000 حالة تعذيب وعشرات جرائم القتل وثلاث حالات اعتداء جنسي واغتصاب.

وفي حال تمت إدانة رسلان، فقد يُحكم عليه بالسجن مدى الحياة، وسيضبح بذلك أرفع مسؤول في النظام السوري يُعاقب على التعذيب والقتل خارج نطاق القانون والاعتداء الجنسي الذي يُعتقد أن أعضاء نظام الأسد ارتكبوه بشكل منهجي.

وينفي رسلان، الذي انشق عن النظام السوري عام 2012 وفر من البلاد، جميع التهم الموجهة إليه.

ويشار على ان البت في هذه القضية يأتي في الوقت الذي يقوم فيه نظام بشار الأسد المتهم بقتل مئات الآلاف من المدنيين بالأسلحة التقليدية والكيميائية بإصلاح العلاقات الدبلوماسية مع دول إقليمية مثل الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، في الوقت الذي عبرت فيه الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي عن انتقادهما لإعادة ضم نظام الأسد إقليميا، لكنهما قالا إنهما لا يستطيعان فعل الكثير لوقف التقارب.

المصدر: سي ان ان