العالم ينتظر.. ماذا سيفعل بوتين يوم 9 مايو؟

سياسة

تم النشر في 4 مايو 2022

ربما تكون روسيا قد غزت أوكرانيا في 24 فبراير ، لكن الرئيس، فلاديمير بوتين، أصر على أن قواته تنفذ "عملية عسكرية خاصة".

ومع ذلك ، يعتقد المسؤولون والمحللون الغربيون أن ذلك قد يتغير في 9 مايو، وهو يوم رمزي لروسيا، بإعلان رسمي للحرب من شأنه أن يمهد الطريق لبوتين لتصعيد حملته.

لماذا 9 مايو؟

هو التاريخ المعروف باسم "يوم النصر" داخل روسيا، وفيه يحيون ذكرى هزيمة البلاد للنازيين في عام 1945.

يشهد اليوم استعراض عسكري في موسكو، ويزرز القادة الروس تقليديًا قبر فلاديمير لينين في الميدان الأحمر.

وقال جيمس نيكسي، مدير برنامج روسيا- أوراسيا في تشاتام هاوس لشبكة سي إن إن: "9 مايو مصمم للتباهي بالجماهير المحلية وترهيب المعارضة وإرضاء ديكتاتور ذلك الوقت".

لطالما اعتقد المسؤولون الغربيون أن بوتين سيستفيد من الأهمية الرمزية والقيمة الدعائية لليوم للإعلان إما عن إنجاز عسكري في أوكرانيا، أو تصعيد كبير للأعمال العدائية - أو كليهما.

إن الرئيس الروسي حريص على الرمزية ، بعد أن شن غزو أوكرانيا في اليوم التالي لعيد المدافع عن الوطن، وهو يوم عسكري آخر حاسم في روسيا.

ما القرارات المتوقعة؟

لدى بوتين العديد من الخيارات المطروحة على الطاولة، وفقًا لأوليغ إجناتوف، كبير محللي شؤون روسيا في "كرايزس غروب".

وقال "إعلان الحرب هو أصعب سيناريو".

خيار آخر لبوتين هو تفعيل قانون التعبئة الروسية، والذي يمكن استخدامه لبدء تعبئة عسكرية عامة أو جزئية "في حالات الاعتداء على الاتحاد الروسي أو التهديد المباشر بالعدوان، واندلاع نزاعات مسلحة موجهة ضد الاتحاد الروسي.

سيسمح ذلك للحكومة ليس فقط بتجميع القوات ولكن أيضًا لوضع اقتصاد البلاد على أساس الحرب.

وفقدت القوات الروسية ما لا يقل عن 15 ألف جندي منذ بداية الحرب، بحسب نيكسي، وستكون هناك حاجة إلى تعزيزات إذا أرادت موسكو تحقيق أهدافها في أوكرانيا.

وقال إغناتوف إن التعبئة يمكن أن تعني تمديد فترة التجنيد الموجودين حاليا في القوات المسلحة، أو استدعاء جنود الاحتياط أو جلب رجال في سن القتال ممن تلقوا تدريبات عسكرية.

لكنه قال إن ذلك يمثل خطرًا كبيرًا على حكومة بوتين.

وقال إغناتوف: "سيغير ذلك رواية الكرملين برمتها"، مضيفًا أن هذه الخطوة ستجبر بوتين على الاعتراف بأن غزو أوكرانيا لم يتم التخطيط له.

وأضاف إغناتوف "إنه قرار محفوف بالمخاطر"، موضحًا أن التعبئة على نطاق واسع ستضر أيضًا بالاقتصاد الروسي المتعثر.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يقل الدعم لبوتين في الداخل، حيث يدعم بعض الروس غزو أوكرانيا دون الرغبة في الذهاب والقتال شخصيًا، على حد قول المحلل.

وقال إغناتوف إن بوتين يمكن أن يفرض الأحكام العرفية في روسيا ويعلق الانتخابات ويزيد من تركيز السلطة بين يديه.

وأضاف أن هذا من شأنه أن يفرض قواعد مثل القيود على الرجال في سن القتال الذين يغادرون البلاد، وهو قرار قد لا يحظى أيضا بشعبية.

وماذا إن لم يعلن الحرب؟

إذا لم يعلن بوتين الحرب، فقد يبحث عن انتصار آخر يليق ببيان يوم النصر.

تشمل الخيارات الأخرى ضم الأراضي الانفصالية لوهانسك ودونيتسك في شرق أوكرانيا، أو تنفيذ دفعة كبيرة نحو أوديسا في الجنوب، أو إعلان السيطرة الكاملة على مدينة ماريوبول الساحلية الجنوبية.

كما توجد مؤشرات على أن روسيا قد تخطط لإعلان وضم "جمهورية شعبية" في مدينة خيرسون، جنوب شرق البلاد.

وقال إغناتوف "سيكون (بوتين) قادرا على إعلان أن الجيش الروسي حقق بعض الانتصارات في أوكرانيا. يمكنه محاولة استخدام هذا التاريخ لتقوية دعمه".

وأضاف المحلل أنه مع ذلك من الصعب التكهن بما ستفعله روسيا ورئيسها.

وقال إغناتوف "كل القرارات يتخذها رجل واثنان من مستشاريه".

لكن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس قال يوم الاثنين إن هناك "سببًا وجيهًا للاعتقاد بأن الروس سيفعلون كل ما في وسعهم لاستخدام في 9 مايو لأغراض دعائية.

وقال برايس في إفادة لوزارة الخارجية "لقد رأينا الروس يضاعفون جهودهم الدعائية، على الأرجح، كوسيلة لصرف الانتباه عن إخفاقاتهم التكتيكية والاستراتيجية في ساحة المعركة في أوكرانيا".

المصدر: الحرة