أوروبا تفشل في التوصل لاتفاق بشأن حظر النفط الروسي

سياسة

تم النشر في 17 مايو 2022

فشل وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في التوصل لاتفاق بشأن حزمة سادسة من العقوبات على روسيا الاثنين، بما في ذلك الحظر النفطي.

وقال الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية، جوزيب بوريل، في مؤتمر صحافي عقب اجتماع مجلس الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي في بروكسل، إنه لم يتم التوصل إلى إجماع بشأن هذه القضية.

غير أنه مع ذلك، لفت إلى أن الاتحاد الأوروبي سيواصل فرض العقوبات على روسيا "لجعل ثمن عمليتها العسكرية في أوكرانيا لا يطاق بالنسبة للكرملين"، بحسب تعبيره.

يأتي ذلك فيما من المقرر أن تُحال القضية إلى لجنة المندوبين الدائمين لحكومات الدول الأعضاء لدى الاتحاد الأوروبي (كوريبر).

"لها ثمن"

كما أوضح بوريل أنه من الصعب التنبؤ بالوقت الذي قد يستغرقه التوصل إلى اتفاق، وفق وسائل إعلام روسية.

وأضاف: "العقوبات لها ثمن. العقوبات تؤذي الطرف المُعاقب ولها آثار جانبية على الطرف الذي يفرضها. لكن هناك أمرا واحدا واضحا للجميع في المجلس ألا وهو أنه علينا التخلص من اعتماد الاتحاد الأوروبي على الطاقة فيما يتعلق بالنفط والغاز والفحم من روسيا".

521 مليون دولار

إلى ذلك أضاف أن الاتحاد الأوروبي سيقدم 500 مليون يورو إضافية (521 مليون دولار أميركي) من مرفق السلام التابع للكتلة لتسليم الأسلحة إلى أوكرانيا.

وبذلك يصل المبلغ الإجمالي لمساعدة الاتحاد الأوروبي إلى ملياري يورو. واقترحت المفوضية الأوروبية الحزمة السادسة من العقوبات في 4 مايو، إلا أن المجر التي تعتمد بشكل كبير على النفط الروسي تعرقل الاتفاق.

حتى نهاية 2022

يذكر أن تقديرات أميركية وأوروبية أيضاً، كانت رجحت أن تستمر العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا والتي بدأت في 24 فبراير الماضي حتى نهاية عام 2022.

وقد حثت تلك العملية الغرب على الاصطفاف إلى جانب كييف ودعمها بالسلاح والعتاد والمساعدات الإنسانية والسياسية، فيما فرضت الدول الغربية آلاف العقوبات على موسكو، طالت العديد من القطاعات، فضلاً عن مئات السياسيين والنواب، والأثرياء الروس المقربين من الكرملين.

المصدر: الحدث.نت