إيران: الموساد كلف "خلية مخربة" من كردستان العراق باستهداف منشأة في أصفهان

سياسة

تم النشر في 25 يوليو 2022

في خضم الحرب المخابراتية بين إيران وإسرائيل، وبعد يوم من إعلان وزارة المخابرات الإيرانية عن اعتقال عدد من "عملاء الموساد"، نشر موقع "نور نيوز"، القريب من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، تفاصيل المخطط الذي سعى المعتقلون إلى تنفيذه.

وكتب موقع "نور نيوز"، يوم الأحد، وفقاً لما أطلق عليه "الأخبار الواردة" إليه، عن " اعتقال عناصر هذه الشبكة المعقدة بعد زراعة متفجرات شديدة الانفجار في المكان المستهدف، وقبيل سويعات من تنفيذ المرحلة الأخيرة من عمليتهم".

وبحسب الموقع، فإن المستهدف من هذا التفجير، الذي وصف بـ"الخطير"، كان أحد المراكز الحساسة الإيرانية في محافظة أصفهان.

وتقع محافظة أصفهان في وسط إيران، وتضم منشآت عسكرية ونووية تعرضت مرارا وتكرارا لهجمات سايبيرية وتفجيرات وأشهرها منشأة نطنز النووية.

تسلل من كردستان العراق وتدريب في دولة إفريقية

وذكر موقع نور نيوز أن "عناصر هذه الشبكة دخلوا إيران عبر إقليم كردستان العراق قبل أشهر بتوجيه من الموساد هناك، وبعد تحديد أحد المراكز الحساسة في البلاد في محافظة أصفهان، خططوا لتفجيره".

وحسب تقرير نور نيوز، تدربت "العناصر التنفيذية لهذه الشبكة منذ شهور في دولة إفريقية لتنفيذ هذه العملية، وقامت عدة مرات بمحاكاة العملية هناك"، ولم تكشف عن اسم الدولة الإفريقية المزعومة.

وفي بيانها السبت، لم تكشف وزارة المخابرات الإيرانية عن جنسية هؤلاء الأشخاص وعددهم، لكنها قالت إن المعتقلين دخلوا البلاد عبر إقليم كردستان العراق الذي يجاور إيران من الغرب، و"باستخدام معدات عملياتية واتصالاتية متطورة جدا ومواد شديدة الانفجار، وكانوا يعتزمون القيام بأعمال تخريبية وإرهابية غير مسبوقة في بعض المناطق الحساسة المحددة سلفا".

وما يثير الانتباه أن الكشف عن هذه "الخلية التخريبية التابعة للموساد" جاء بعيد تأكيد وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية، يوم الجمعة، أن الموساد الإسرائيلي تمكن من استجواب عضو في الفرع اللوجستي للحرس الثوري الإيراني، يد الله خدمتي، وذلك على الأراضي الإيرانية، الأمر الذي كشف المزيد من الثغرات الأمنية والاستخباراتية في الأجهزة الأمنية الإيرانية والتي تستغلها إسرائيل بين الحين والآخر.

وعلى الرغم من تأكيد وسائل الإعلام الإيرانية ارتباط هذا الاستجواب بالموساد، إلا أن وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) وصفت الذين خطفوا يد الله خدمتي بـ "البلطجية والأوباش".

وبما أن قناة "إيران إنترناشيونال" حصلت حصرياً على فيديو استجواب الضابط في الحرس الثوري، يد الله خدمتي، حاول موقع نور نيوز ربط بث هذا الفيديو باعتقال أعضاء الخلية وكتب: "بعد الإعلان عن تدمير شبكة تجسس وتخريب محترفة تابعة للموساد في إيران، أصبح من الواضح أن الهدف من وراء بث التقرير الإخباري المتسرع وغير الاحترافي تماما بواسطة شبكة إنترناشيونال (إيران انترناشيونال) قبل بضعة أيام، كان الإيحاء بسيطرة الموساد للحفاظ على سمعة الكيان الصهيوني".

المصدر: الحدث.نت