أوكرانيا قد "تغير مسار الحرب".. وروسيا تواجه معضلة تعدد الجبهات

سياسة

تم النشر في 29 يوليو 2022

خلال الأسابيع الماضية، تباطأ التقدم العسكري للقوات الروسية في أوكرانيا بفضل "حزمة المساعدات والمعدات العسكرية" التي قدمها الغرب لكييف، بينما تشير تقارير إلى عدم قدرة قوات موسكو على القتال بأكثر من جبهة.

لم تحقق روسيا مكاسب إقليمية كبيرة منذ الانسحاب الأوكراني في 2 يوليو من مدينة ليسيتشانسك شرق أوكرانيا، تحت وطأة نيران المدفعية الروسية.

وبعد الانسحاب الأوكراني سيطرت موسكو على إقليم لوغانسك، وهو ما يعد "النجاح الاستراتيجي الوحيد لروسيا منذ انسحابها من الأراضي المحيطة بكييف في أبريل"، حسب تقرير لصحيفة واشنطن بوست.

مكاسب محدودة وجيش منهك

بعد الاستيلاء على ليسيتشانسك، أعلنت وزارة الدفاع الروسية "توقف عملياتي مؤقت"، لإتاحة الفرصة للقوات الروسية "للراحة وتطوير قدراتها القتالية"، وفقا لتعبير الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين وقتها.

لكن محلل الجغرافيا المكانية في معهد دراسة الحرب، جورج باروس، يشير إلى أن "التوقف المؤقت لم يوقف المحاولات الروسية لاختراق الخطوط الأوكرانية".

ويقول في تصريحات لـ"واشنطن بوست"، إن "النهاية الرسمية للتوقف، التي أعلنها وزير الدفاع الروسي، سيرجي شويغو، في 16 يوليو، لم تسفر عن زيادة ملحوظة في حدة الاعتداءات الروسية".

ويشكك باروس والعديد من المسؤولين والمحللين الغربيين في قدرة روسيا على تحقيق المزيد من المكاسب الإقليمية في مواجهة "القوات الأوكرانية المجهزة بأسلحة حديثة".

وأجبرت القوات الأوكرانية نظيرتها الروسية على التخلي عن آمالها في الاستيلاء على العاصمة كييف، وقد تواجه قوات موسكو نفس المعادلة في منطقة دونباس، التي تعد الهدف الوحيد المعلن للغزو الروسي ومحور الطموحات الهجومية الحالية، حسب "واشنطن بوست".

وعن ذلك يقول باروس "روسيا قد تنجح في الاستيلاء على واحدة أو اثنتين من بلدات دونباس في خط نيرانها المباشر، مثل سيفرسك وباخموت القريبة، لكن من الصعب رؤية جيشها الحالي يضغط أكثر من ذلك بكثير".

ويعاني الجيش الروسي من الانهاك، ما يجعله "غير قادر على شن أكثر من هجومين إضافيين في أوكرانيا باتجاه سيفرسك وباخموت في منطقة دونيتسك"، حسب تقرير لـ"معهد دراسات الحرب" (ISW) ومقره الولايات المتحدة.

ووفقا للتقرير فقد خصصت القوات الروسية موارد كافية لشن هجمات برية شبه يومية والاستيلاء على الأراضي على هذين المحورين ، لكنها لم تتمكن من تحقيق مكاسب إقليمية مماثلة في أماكن أخرى في أوكرانيا.

وفي سياق متصل، يقول أستاذ الدراسات الإستراتيجية في جامعة سانت أندروز في اسكتلندا، فيليبس أوبراين، "يبدو أن قدرة الروس على التقدم تتضاءل"، مضيفا "لا أرى أنهم قادرون على التقدم أكثر بكثير في دونباس".

لكن مسؤولا غربيا تحدث لـ"واشنطن بوست" شريطة عدم الكشف عن هويته، يقول إن روسيا عدلت أهدافها وتكتيكاتها بعد تعثرها حول كييف وقد تتكيف معها مرة أخرى.

وأشار إلى أن روسيا لديها أيضا قدرات لم تستخدمها بعد والتي يمكن أن تأخذ الحرب في اتجاه مختلف ومثير للقلق، وذلك في إشارة مخزونات روسيا الكيميائية والنووية.

وتستفيد كييف من إمدادات الأسلحة الغربية التي "غيرت التوازن في ساحة المعركة وساهمت في تباطؤ ملحوظ في مسعى روسيا للاستيلاء على الأراضي في منطقة دونباس شرق أوكرانيا"، وفقا لتقرير صحيفة وول ستريت جورنال.

ولدى الجيش الأوكراني فرصة لاستعادة زمام المبادرة، مستفيدا من النطاق الإضافي والدقة التي توفرها المدفعية الأكثر تقدما التي قدمها الحلفاء الغربيون في الأسابيع الأخيرة، ولا سيما صواريخ هيمارس الأميركية، وفقا لـ"واشنطن بوست".

وعن ذلك يقول باروس: "في الوقت الحالي، يخسر الروس المبادرة، والأوكرانيون إما يمتلكونها أو على وشك الحصول عليها"، مضيفا "هيمارس مفتاح ذلك".

وفي الآونة الأخيرة، استخدمت القوات الأوكرانية صواريخ "هيمارس"، في هجومها المضاد لتحرير مدينة خيرسون الجنوبية ذات الأهمية الاستراتيجية، والتي احتلتها روسيا في الأيام الأولى من الغزو".

وقالت وزارة الدفاع البريطانية، الخميس، إن الهجوم المضاد الأوكراني "يكتسب زخما"، وذلك تعليقا على هجوم أوكراني ثالث باستخدام نظام هيمارس على جسر أنتونوفسكي فوق نهر دنيبر بمنطقة خيرسون، الثلاثاء.



ويوفر الجسر طريق الإمداد الرئيسي بين الجيش الروسي التاسع والأربعين المتمركز على الضفة الغربية للنهر وبقية القوات الروسية، ويترك الهجوم القوات هناك "معرضة بشدة للخطر"، حسب تغريدة لـ"وزارة الدفاع البريطانية".

وعن ذلك يقول أوبراين "لقد غير الأوكرانيون طبيعة الصراع بقدرتهم على الهجوم خلف الخطوط الروسية"، متوقعا عودة المبادرة للقوات الأوكرانية وإمكانيتهم دفع القوات الروسية للخلف خلال الأشهر القليلة المقبلة.

واتفق معه الباحث بمعهد أبحاث السياسة الخارجية ومقره فيلادلفيا، روب لي، مشيرا إلى "تفوق هيمارس على الميزة المدفعية الساحقة للروس".

وباستخدام هيمارس أجبرت أوكرانيا الروس على نقل مستودعات الذخيرة بعيدا عن جبهة القتال، ما تسبب في مشكلات لوجيتسية للقوات الروسية، وفقا لحديثه لـ"واشنطن بوست".

نقلت وسائل الإعلام الأوكرانية، الخميس، عن المستشار الرئاسي الأوكراني، أوليكسي أريستوفيتش، قوله إن عملية تحرير خيرسون "بدأت بالفعل".

وأشار أريستوفيتش إلى أن قوات كييف كانت تخطط لعزل القوات الروسية هناك وتركها أمام ثلاثة خيارات وهي "التراجع، إذا أمكن، أو الاستسلام أو تدميرها"، حسب "فرانس برس".

قال الحاكم العسكري لمنطقة خيرسون، دميترو بوتري، إن القوات الأوكرانية حررت 44 بلدة وقرية، بما يعادل حوالي 15 في المئة من الأراضي التي احتلتها روسيا، وفقا لـ"وول ستريت جورنال".

وتنقل روسيا بعض قواتها من شرق أوكرانيا إلى أجزاء من منطقة خيرسون ومنطقة زابوريزهزهيا في جنوب أوكرانيا، لمواجهة التحركات الأوكرانية.

وحذرت أوكرانيا من أن روسيا تتسابق لتعزيز قواتها ودفاعاتها في الجنوب، قبل هجوم أوكراني مضاد وشيك لاستعادة الأراضي التي استولت عليها موسكو، وفقا لصحيفة "نيويورك تايمز".

المصدر: الحرة