من النكات إلى الصواريخ.. أوكرانيا تستخدم "إطار المقاومة الشامل" الذي طورته أميركا

سياسة

تم النشر في 28 أغسطس 2022

أصبحت الحرب في أوكرانيا دليلا على نجاح أسلوب جديد للمقاومة طورته الولايات المتحدة عام 2013، بحسب شبكة "سي إن إن" الإخبارية.

مع تجاوز ستة أشهر من الحرب، يقول المسؤولون الأميركيون والأوروبيون إن أوكرانيا استخدمت بنجاح أسلوب حرب المقاومة الذي طورته قوات العمليات الخاصة الأميركية للقتال ضد روسيا وتعطيل جيشها المتفوق بشكل كبير.

في عام 2013، طورت قوات العمليات الخاصة الأميركية مفهوم جديد للمقاومة في أعقاب الحرب الروسية على جورجيا عام 2008، حيث توفر العقيدة الجديدة مخططا للدول الأصغر لمقاومة الغزو من جانب الجار الأكبر والأقوى.

وتوفر مفهوم مفهوم المقاومة التشغيلي المعروف أيضا باسم "ROC" نهجا مبتكرا وغير تقليدي للحرب والدفاع الكامل الذي لا يتعلق بالجيش فقط، بل يشمل أيضا السكان المدنيين في البلاد كجزء من مقاومة منسقة ضد الغزو.

وقال الجنرال المتقاعد، مارك شوارتز، الذي كان قائدا لقيادة العمليات الخاصة في أوروبا خلال تطوير العقيدة، "كل شيء على الأرض فيما يتعلق بالدفاع الشامل لحكومة أوكرانيا. إنهم يستخدمون كل الموارد ويستخدمون أيضا بعض الوسائل غير التقليدية إلى حد كبير لتعطيل جيش الاتحاد الروسي".

وأضاف: "هذه طريقة لقلب الطاولة على قوة عالمية أولى. إنه لأمر لا يصدق أن نشاهد أنه على الرغم من الخسائر غير المعقولة في الأرواح والتضحية، ما يمكن أن تفعله الإرادة والعزم على المقاومة".

في أوائل أبريل، أخبر قائد قيادة العمليات الخاصة الأميركية الجنرال، ريتشارد كلارك، جلسة استماع للجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ أن الولايات المتحدة ساعدت في تدريب شركات المقاومة بأوكرانيا مع قوات خاصة على مدى الأشهر الثمانية عشر الماضية.

عندما سُئل عما إذا كان يرى بعض نجاح ذلك التدريب في الصراع الحالي، كان كلارك مباشرا في إجابته قائلا: "نعم".

وقال سترينجر: "من المعقول للغاية أن تكون مبادئ مفهوم المقاومة التشغيلي يلعب دورا في الحرب الفعلية الآن".

مرونة للدولة

في وقت مبكر من الغزو الروسي لأوكرانيا، أنشأت الحكومة الأوكرانية موقعا على شبكة الإنترنت يشرح طرقا مختلفة للمقاومة.

ويصف الموقع طرق استخدام الأعمال اللاعنفية بما في ذلك مقاطعة الأحداث العامة والإضرابات العمالية وحتى كيفية استخدام الفكاهة والهجاء

ويهدف ذلك لتعطيل قدرة السلطات الموالية لروسيا على الحكم مع تذكير السكان بسيادة أوكرانيا المشروعة.

وتقترح عقيدة المقاومة أعمال عنف أيضا، بما في ذلك استخدام قنابل المولوتوف وإشعال الحرائق عن عمد ووضع مواد كيميائية في خزانات الغاز لتخريب مركبات العدو.

وتدعو العقيدة أيضا إلى حملة واسعة للسيطرة على الروايات الحقيقية للحرب ومنع رسالة المحتل التي تأتي بهدف الحفاظ على وحدة السكان.

وانتشرت مقاطع فيديو عن الضربات الأوكرانية ضد الدبابات الروسية والتي غالبا ما تكون مصحوبة بموسيقى البوب أو موسيقى الهيفي ميتال.

ويوفر مفهوم المقاومة التشغيلي إطارا لزيادة مرونة الدولة وقدرتها على تحمل الضغوط الخارجية والتخطيط للمقاومة التي تُعرّف على أنها جهد على مستوى الدولة بأكملها لإعادة إرساء السيادة في الأراضي المحتلة.

وأوضحت الزميلة بمركز تحليل السياسة الأوروبية التي درست تخطيط المقاومة في ليتوانيا، داليا بانكوسكايت، إن "المرونة هي قوة المجتمع في وقت السلم والتي تصبح مقاومة في زمن الحرب ضد المعتدي".

بدلا من تزويد كل دولة بنفس مجموعة الخطط، تم تصميم العقيدة بحيث تتناسب مع سكان كل بلد وقدراته وتضاريسه بهدف إنشاء قوة بموافقة الحكومة تقوم بأنشطة ضد محتل أجنبي بهدف استعادة السيادة.

في بداية العقيدة الأميركية، أعربت إستونيا وليتوانيا وبولندا فقط عن حماسها الحقيقي بشأن هذا المفهوم.

ولكن بعد استيلاء روسيا شبه الدموي على شبه جزيرة القرم وضمها المفاجئ لأوكرانيا والغرب عام 2014، نما الاهتمام بطريقة المقاومة بسرعة.

منذ تطويرها، شاركت 15 دولة على الأقل في شكل من أشكال التدريب على عقيدة المقاومة هذه، وفقا لما ذكرته نيكول كيرشمان، المتحدثة باسم قيادة العمليات الخاصة في أوروبا.

في منتصف نوفمبر، بينما كانت إدارة بايدن تطلق أول تحذيرات عامة بشأن احتمال غزو روسي لأوكرانيا، استضافت المجر مؤتمرا حول ممفهوم المقاومة التشغيلي.

وقالت كيرشمان إنه إلى جانب ما يقرب من اثنتي عشرة دولة أخرى، كان قائد قوات العمليات الخاصة الأوكرانية حاضرا في المؤتمر. وأدى الغزو الروسي لأوكرانيا إلى زيادة الاهتمام بهذا المفهوم الجديد.

وبحسب مسؤول أميركي، فإن "دول البلطيق على وجه الخصوص، تتحدث بنشاط في برلماناتها حول تطبيق مفهوم المقاومة التشغيلي على المستوى الوطني".

المصدر: الحرة