لبنان يسلم رده على مقترح هوكستين لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل

سياسة

تم النشر في 5 أكتوبر 2022

كشف، إلياس بو صعب، نائب رئيس البرلمان اللبناني، أنه بعد نصيحة السفيرة الأميركية في لبنان، دوروثي شيا، بالإسراع في إنجاز الرد الرسمي اللبناني على مسودة الاتفاق التي خطها الوسيط الأميركي، آموس هوكستين، بشأن ترسيم الحدود البحرية الجنوبية بين لبنان وإسرائيل، سلم لبنان هذا الرد إلى السفيرة الأميركية التي بدورها أرسلته، ووصل إلى الوسيط الأميركي، وفق مراسل الحرة.

وقال بو صعب في حديث متلفز، مساء الثلاثاء إن الرد لا يعتبره لبنان موافقة نهائية بعدما تضمن الملاحظات التي طرحها المسؤولون اللبنانيون.

وأشار إلى احتمال التوقيع على اتفاق ترسيم الحدود بعد 15 يوما، لكنه لم يستبعد حصول مفاجآت، من دون الإفصاح عن طبيعتها.

وأوضح بو صعب أن لبنان لن يدفع مالا من حصته في حقل قانا إلى إسرائيل، وقال إن ذلك من صلب الاتفاقية، وأن "لا حقوق لإسرائيل" في حقل قانا.

وشدد بو صعب على أن لبنان لم يقدم أي تنازل عن حقوقه.

وكان رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، نجيب ميقاتي، قال إن الأمور تسير على الطريق الصحيح بشأن اتفاق ترسيم الحدود البحريّة بين لبنان وإسرائيل، وأن موقف الجميع في لبنان موحّد من مقترح الاتفاق، من أجل مصلحة البلاد.

وجاء تصريح ميقاتي بعد انتهاء الاجتماع الرئاسي الثلاثي، الذي عقد في قصر بعبدا، لدرس مقترح الوسيط الأميركي، آموس هوكستين، بشأن ملف الترسيم.

وقال ميقاتي إن رئيس الجمهورية، ميشال عون، دعاه هو ورئيس مجلس النواب، نبيه بري، لبحث العرض المقدم من الوسيط الأميركي بشأن ملف ترسيم الحدود البحرية.

وسبق هذا اللقاء اجتماع اللجنة التقنية.

وأضاف ميقاتي "لقد كانت لي وللرئيس بري بعض الملاحظات، واللجنة التقنية أخذت بها كاملة، وسيكون لنا رد سيُرسل إلى الوسيط الأميركي ضمن هذا السياق كاملاً".

وتابع: "أودّ التأكيد أن كافة المسلمات والأمور الأساسية تامة ضمن الاتفاق، والأمور متجهة على الطريق الصحيح، وأؤكد أيضاً أن موقفنا موحد لمصلحة لبنان".

من جهته قال نائب رئيس مجلس النواب اللبناني، إلياس بوصعب: "سنعد تقريرا يضم كافة الملاحظات وسنرسله إلى الوسيط الأميركي غدا على أبعد تقدير".

وأكد أنه "لن نقدم موقفنا النهائي قبل الحصول على رد من الوسيط الأميركي على ملاحظاتنا".

وأبدى مسؤولون إسرائيليون تفاؤلهم فيما يخص الاتفاق، الأحد، إذ قال أكد وزير الدفاع الإسرائيلي بني غانتس، الأحد، أهمية التوصل إلى اتفاق لترسيم الحدود البحرية مع لبنان، منوها إلى أن التوصل إليه لا يعد "ضمانة لمنع احتكاك مستقبلي مع لبنان".

وقال الوزير الإسرائيلي، في بيان عبر صفحته بفيسبوك، إنه "من المهم القول إن اتفاق ترسيم الحدود البحرية المزمع بين إسرائيل ولبنان، في نهاية المطاف، اتفاق جوهره اقتصادي، وإذا تم التوقيع عليه، سنستفيد منه نحن ولبنان ومواطنوه الذين يعانون من أزمة حادة لسنوات قادمة".

كما ذكر رئيس حكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية، يائير لبيد، الأحد، أن الجانب الإسرائيلي يجري "مناقشات حول التفاصيل النهائية، لذا لا يمكن الترحيب بالحل النهائي بعد، ولكن كما طالبنا منذ اليوم الأول، فإن الاقتراح يحافظ بشكل كامل على المصالح الأمنية والسياسية لإسرائيل، وكذلك مصالحنا الاقتصادية".

وانطلقت المفاوضات بين لبنان وإسرائيل العام 2020، ثم توقفت في مايو 2021 جراء خلافات حول مساحة المنطقة المتنازع عليها بعد مطالبة لبنان بتعديل الخريطة التي استخدمتها الأمم المتحدة خلال المحادثات وقال إنها استندت إلى تقديرات خاطئة.

المصدر: الحرة