أكثر من مليون زائر.. خطة قطر لتخفيف الازدحام المروري خلال المونديال

رياضة

تم النشر في 13 أكتوبر 2022

تتوقع قطر أن تشهد شوارع عاصمتها "ازدحاما" خلال بطولة العالم لكرة القدم ودعت المقيمين والزوّار إلى الالتزام بالقيود والتخطيط لتنقلاتهم مسبقا، وفق ما قال ممثل عن اللجنة العليا للمشاريع والإرث، الأربعاء، خلال الإعلان عن خطة البلاد لتسهيل المرور.

وتنتظر الإمارة الصغيرة التي تبلغ مساحتها 11571 كلم مربع، تدفق أكثر من مليون زائر خلال فترة استضافتها للمونديال الأول في الشرق الأوسط والدول العربية بين 20 نوفمبر و18 ديسمبر المقبلين، إضافة إلى سكانها البالغ عددهم 2,9 مليون نسمة. وسيكون أول أسبوعين الأكثر حساسية مع توقع أن يبلغ عدد المشجّعين في بعض الأيام أكثر من 350 ألف.

وقال مدير إدارة عمليات النقل في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، عبد العزيز المولوي، في مؤتمر صحفي إنه يتوقع "حصول ازدحام في الشوارع". ودعا الجماهير إلى "التقيد ببعض القيود من ناحية مشاركة المركبة من قبل أكثر من شخص والخروج المبكر إلى المباريات والتخطيط للرحلة سواء كانت إلى الملاعب أو لغير الملاعب".

وأوصى المنظّمون سكان قطر باستخدام سياراتهم الخاصة للتوجّه إلى الملاعب والزوار باستخدام وسائل النقل المشترك أي مترو الدوحة والحافلات العامة المجانية لحاملي تذاكر المباريات.

خلال فترة البطولة، سيتمّ تمديد دوام عمل المترو إلى 21 ساعة عمل في اليوم بين الساعة السادسة صباحا وحتى الثالثة فجرا باستثناء الجمعة (عطلة أسبوعية في قطر)، وهو اليوم الذي سيبدأ دوام المترو عند التاسعة صباحا.

ويؤمن مترو الدوحة بخطوطه الثلاثة الوصول المباشر إلى خمسة ملاعب من أصل ثمانية. أما بالنسبة للملاعب الثلاثة الأخرى، فستُوفَّر حافلات لمواصلة الرحلة إليها من محطات المترو.

وأشار عبد الله سيف السليطي من شركة سكك الحديد القطرية (الريل) إلى أنه "أُخذ بعين الاعتبار حجم كثافة المشجّعين والزوار أثناء فعاليات كأس العالم".

فسيتمّ زيادة عدد قطارات مترو الدوحة من 75 قطارا حاليا إلى 110 قطارات خلال فترة المونديال، مع تقليص الوقت الفاصل بين قطار وآخر إلى أقلّ من ثلاثة دقائق.

كما أنه سيتمّ تكثيف حركة الحافلات، فبالإضافة إلى 800 حافلة تُسيَّر يوميا بين الرابعة فجرا والحادية عشرة ليلا، ستربط 2300 حافلة الملاعب بنقاط مهمّة في العاصمة مثل المطارين وبعض أماكن الإقامة ومناطق المشجعين.

اعتبارًا من الأول من نوفمبر، سيخصص شارع الكورنيش الذي يضمّ مناطق المشجّعين الرئيسية، للمشاة. كما ستشهد الأحياء السكنية المحيطة بأربعة ملاعب من أصل ثمانية تدابير استثنائية، على أن يتمّ توضيح المداخل البديلة للوصول إلى المنازل.

وعلى أحد الطرقات السريعة في الدوحة، سيُخصص خطّ للحافلات وسيارات الأجرة ومركبات الشرطة والطوارئ والآليات الرسمية. ويواجه المخالفون الذين يستخدمون هذا المسار بدون تصريح، غرامة تصل إلى 500 ريال قطري (نحو 140 دولارا).

المصدر:  فرانس برس