هل زيف الأوكرانيون صورا ومقاطع فيديو لمصابين بالقصف الروسي؟

سياسة

تم النشر في 1 نوفمبر 2022

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو ادعى ناشروه أنه يظهر تزييف السلطات الأوكرانيّة لإصابات المدنيين خلال قصفٍ روسي.

وتظهر في الفيديو سيدة مصابة يساعدها رجل بزي عسكري على تضميد رأسها ويقف إلى جانبها رجل مسن، تبدو آثار دماء على ملابسه.

وجاء في التعليق المرافق أن السلطات الأوكرانية تقوم بتزييف الإصابات عبر استخدام الدهانات ولف الضمادات على رؤوس المواطنين للإيحاء بأنهم أصيبوا بقصفٍ روسيّ".

وبدأ انتشار المقطع منتصف الشهر الحالي بعد ضربات كثيفة شنتها روسيا على كييف والعديد من المدن الأوكرانية الأخرى في العاشر من أكتوبر أودت بحياة ما لا يقلّ عن 19 قتيلاً وأوقعت 105 جرحى في صفوف المدنيين، وندّدت بها الأمم المتّحدة والغرب آنذاك.

إدعاءات غير صحيحة

إلا أن ما ادعته المنشورات أنّ هذه الإصابات مزيفة غير صحيح، فقد أكد عدد من المصورين الذين كانوا في موقع القصف أن الأشخاص الظاهرين في الفيديو، قد أصيبوا فعلاً بقصف استهدف المنطقة.

وقد وزعت وكالة أسوشييتد برس النسخة الأصلية من الفيديو، وجاء في النص المرافق لها أنّها تظهر رجلاً بزيّ عسكريّ يساعد امرأة مصابة محاطة بآخرين مصابين على طريقٍ بجوار سيارة إسعاف، في العاصمة الأوكرانية.

وكذلك نشرت "أسوشييتد برس" صوراً للسيدة نفسها التقطها المصور أفرام لوكاتسكي.

وبعد يومين من القصف ظهرت السيدة نفسها وهي تدعى، أوليكساندرا كيسيليوفا، في مقابلة على قناة محلية أوكرانية وآثار الإصابات بادية على وجهها، وأفادت أنّها كانت تلتقط صوراً لنفسها وهي مصابة لترسلها إلى شقيقتها.

كما نشر مصورون كانوا متواجدين في المكان نفسه مقاطع فيديو وصوراً للجرحى، كالمصور، أليكساندو خومنكو، الذي نشر فيديو على حسابه في موقع فيسبوك.

وأفاد المصور لصحفيي فرانس برس أن أول ما رآه هو أطبّاء يسعفون مصابين مضرّجين بالدماء.

وقال المصور، فلاديسلاف موسينكو، الذي التقط صوراً للسيدة المصابة ومصابين آخرين لفرانس برس إنّ هؤلاء أصيبوا خلال الانفجار وقد شاهد الطواقم الطبية تقوم بإسعافهم.

وقد نشرت وكالة رويترز عدداً من صوره التي توثق إصابات أخرى.

المصدر: فرانس برس