ثاني محطة في جولته.. ولي العهد السعودي يلتقي رئيس كوريا الجنوبية

سياسة

تم النشر في 17 نوفمبر 2022

أفاد مكتب رئيس كوريا الجنوبية بأن الرئيس يون سوك سول سيجري محادثات، اليوم الخميس، مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي وصل إلى سيول ثاني محطات جولته الآسيوية، وكان باستقباله رئيسُ وزراء كوريا الجنوبية هان داك سو.

وعقد الأمير محمد بن سلمان فور وصوله جلسة مباحثات مع رئيس الوزراء الكوري تناولا خلالها آفاق التعاون الثنائي وسبل تنميته وتعزيزه في مختلف المجالات.

ومن المنتظر أن تكون الملفات الاقتصادية الكبرى على جدول الزيارة بحضور كبرى الشركات الكورية ورجال الأعمال وذلك لمناقشة فرص الاستثمار في السعودية.

وكان ولي العهد السعودي قد وصل الأربعاء إلى العاصمة الكورية الجنوبية سيول، في زيارة رسمية. وفق ما أوردت وكالة الأنباء السعودية "واس". وكان في استقبال ولي العهد بمطار القاعدة الجوية (سوينغ نام) رئيس وزراء كوريا الجنوبية هان دوك سو.

زيارة ولي العهد السعودي ستشهد توقيع اتفاقيات وشراكات اقتصادية بين شركات سعودية وكورية في مجالات مختلفة، مع توقعات بجذب مزيد من الاستثمارات الكورية إلى المملكة.


وتعد كوريا الجنوبية، المحطة الثانية في جولة الأمير محمد بن سلمان الآسيوية التي تشمل عدداً من الدول، يلتقي خلالها قادتها وعدداً من المسؤولين فيها؛ لبحث العلاقات الثنائية ومناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وكانت إندونيسيا هي المحطة السابقة، حيث ترأس ولي العهد السعودي وفد بلاده في قمة قادة دول مجموعة العشرين التي أقيمت بمدينة بالي.



وارتبطت السعودية وكوريا الجنوبية بعلاقات متينة امتازت بالتوافق والتنسيق على كافة المستويات السياسية والاقتصادية منها خلال الستين عاما الماضية.

فمنذ نشأتها في العام 1962، كان للبلدين محطات مهمة على كافة المستويات، حيث شهدت العلاقات المشتركة منذ بدايتها اتفاقيات ومذكرات تفاهم، أسهمت في جعل السعودية من أوائل الشركاء التجاريين لكوريا الجنوبية في منطقة الشرق الأوسط، حيث كان من أهمها تأسيس اللجنة السعودية الكورية المشتركة.

فيما شكل إطلاق "الرؤية السعودية الكورية 2030" في العام 2017، نقطة تحول مهمة لتأسيس مرحلة شراكة أكبر في قطاعات استراتيجية منها النقل والطاقة والاتصالات، حيث تستهدف كوريا الجنوبية من خلالها أن تكون من أبرز الشركاء المساهمين في تحقيق رؤية السعودية 2030.

وفي العام 2021، بلغ حجم التبادل التجاري بين السعودية وكوريا الجنوبية نحو 26 مليار دولار، فيما سجل الميزان التجاري فائضا لصالح السعودية بقيمة 19 مليار دولار.

وعلى صعيد الاستثمارات، تعمل شركات سعودية مختلفة في السوق الكوري، من أبرزها استثمار أرامكو السعودية، حيث تعمل من خلال أربعة مشاريع وشركتان تتجاوز قيمتها خمس مليارات دولار، وأيضا "سابك" تعمل بحجم استثمارات بلغ مليار دولار.

وفي الجهة المقابلة، بلغ عدد الاستثمارات الكورية في السعودية 132 استثمارا، بإجمالي رأس مال يتجاوز الثلاث مليارات في قطاعات منها التعدين والكهرباء والغاز.

المصدر: العربية.نت