الاسود لا يحكمها ملك... حقائق لم تعرفها عن الاسود!

العمل والمهارات

أساطير;خرافات;ملك الغابة;الأسود; ملك; ملكة;زمرة الأسود;فيلم ديزني;الأسد الملك;المساواة;ملك الغابة بلا أشجار ;غابات السافانا;الأسد الأبيض; أمهق; الأسود البيضاء;الحيوانات المقدسة;مصابة بالمهق; البهاق;
أساطير وخرافات عن ملك الغابة إليك حقيقتها و زيفها 1 الأسود لا يحكمها ملك لا يوجد ملك ولا ملكة لزمرة الأسود على عكس ما يوحي به فيلم ديزني الشهير "الأسد الملك" الأسود تعيش في جماعة تسودها المساواة ولا مكان فيها للرتب والألقاب 2 ملك الغابة بلا أشجار اشتهر الأسد بلقب "ملك الغابة" ولكن هذا اللقب لا يمت للحقيقة بصلة لأن الأسود لا تعيش في الغابات بل تعيش الأسود في السهول والأراضي التي تكسوها الحشائش والأشجار القصيرة وغابات السافانا والمرتفعات الصخرية الوعرة 3 الأسد الأبيض ليس أمهق بالضرورة تعد الأسود البيضاء من الحيوانات المقدسة في أجزاء كبيرة من أفريقيا ويتوهم الكثيرون أن جميع الأسود البيضاء مصابة بالمهق أو البهاق بالرغم من وجود أسود مصابة بمرض المهق أي إنعدام الميلانين فإن الأسود البيضاء هي فئة منفصلة تختلف عن تلك المصابة بهذا المرض ويعد لون العينين معيار التفريق بين الأسد الأبيض والأسد الأمهق فإن لون عينين الأسد الأبيض زرقاء بينما يتميز الأسد الأمهق بالعينين الحمراء أو الوردية 4 لبدة الأسد ليست دليلا على القوة والبأس ثمة أدلة جديدة ظهرت مؤخرا أثبتت وجود استثناءات لهذه القاعدة إذ لوحظ في منطقة تسافو في كينيا أن بعض الأسود التي لم ينبت لديها شعر حول الرقبة استطاعت أن تجتذب إناثا وأن تدافع ببسالة عن إحدى المناطق وتمنع الذكور الغرباء من دخولها 5 تقاسم المهام يشاع أن اللبؤة في زمرة الأسود تتحمل وحدها مسؤولية الصيد ولكن شواهد جديدة تدل على أن هذه المعلومة ليست صحيحة تماما فمن المعروف أن الصيد يعد إحدى المهام الأساسية التي تتكفل بها الإناث بينما يتولى الذكور حراسة الأراضي والدفاع عنها ولكن اتضح أن ذكور الأسود أيضا قادرة على الصيد بنفسها وأثبتت أبحاث حديثة أن نسب نجاح الذكور والإناث في اقتناص الفرائس كانت متساوية إلى حد كبير