إقتصاد

وزارة الطاقة تكسر احتكار كارتيل النفط!

تم النشر في 15 نوفمبر 2019


اشارت ​وزارة الطاقة​ في حكومة تصريف الاعمال ​ندى بستاني​ الى ان من واجباتها ان تحضر حل للمواطن اللبناني بشأن ​المحروقات​، ولفتت الى ان هناك مناقصة سيتم اطلاقها الاثنين من اجل استيراد ​البنزين​، واوضحت في حديث تلفزيوني، ان الدولة تفتح مجال لاستيراد ​النفط​ ومساعدة مستوردي النفط حين يتم التقصير من قبلهم حين يحصل ازمة بنزين، وفي 2 كانون الاول تنتهي المناقصة ونرى نتيجتها، ونحن نتوقع نتيجة جيدة، بظل السيولة التي نملكها.

وردا على سؤال حول خفض تعرفة ​سعر البنزين​، لفتت بستاني الى ان جدول تركيبة الاسعار تأتي بحسب التسعيرة العالمية، ولن يتم اضافة اي تعرفة على المواطن بحال استوردت الدولة البنزين، ونحن قمنا بالمناقصة كي لا يتم زيادة الاسعار. واكد ان قرار استيراد البنزين يتعلق حصرا بالوزارة، ونحن اطلقنا المناقصة اليوم وننتظر النتيجة.


وزارة الطاقة تسمح

لمنشآت النفط باستيراد مادة البنزين

وكسر احتكار كارتيل النفط لاستيراد هذه المادة

إدارة المنشآت نشرت إعلاناً تعرب فيه عن رغبتها

في شراء 150 ألف طن من مادة البنزين 95 أوكتان

عبر مناقصة عمومية تُفضّ أسعارها عند 10.30

من صباح يوم الاثنين بتاريخ 2/12/2019

وعلى أن تكون آخر مهلة للعروض قبل نصف ساعة

من فضّ العروض والكشف عن نتائج المناقصة

قد تكون هذه المناقصة هي الأولى

من نوعها في العقدين الأخيرين


الكارتيل يطالب بـ

- أن يوفّر له مصرف لبنان التمويل بالدولار لاستيراد كل المشتقات النفطية

من دون أن يفرض عليه إيداع 100% من قيمة الاعتمادات المفتوحة بالليرة

و15% من قيمتها بالدولار في حساب خاص تبقى فيه لفترة لا تقلّ عن 30 يوماً

ولغاية تاريخ استحقاق الاعتمادات

-إلغاء الفقرة التي تشير إلى تسديد عمولة لمصرف لبنان بقيمة 0.5% عن كل عملية

فور إعلان المناقصة تقدّمت ٤ شركات محليّة

لسحب دفاتر الشروط

الشروط تفسح المجال

أمام الشركات المستوردة المحلية

والأجنبية المشاركة في المناقصة



من البنود المطلوبة ايضا

أن تكون لدى المستورد القدرة على توريد خمس شحنات-

كميتها الإجمالية 150 ألف طن متري من مادة البنزين 95 أوكتان

أن تكون طريقة الدفع عبر اعتمادات تفتح عبر مصرف لبنان-

أن يكون لديها تأمين وحجم أعمال وسواها من الأمور الروتينية المعروفة في مجال هذا النوع من المناقصات-

استهلاك لبنان من مادة البنزين

بشقيها 95 أوكتان و98 أوكتان

يقدربنحو مليوني طن سنوياً وبقيمة استيراد تبلغ 1.4 مليار دولار في 2018

فهل تصمد القرار

؟امام نفوذ الكارتيل