سياسة

كيف قمعت "القوة المفرطة" احتجاجات إيران؟

تم النشر في 2 ديسمبر 2019




كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية تفاصيل مرعبة عن الحملة التي شنها النظام الإيراني لقمع الاحتجاجات ضده، وكانت أقسى فصولها في مدينة عربية بالأحواز.

وبحسب التفاصيل، التي نشرت على موقع الصحيفة، مساء الأحد، فقد ارتكب النظام الإيراني مجزرة بقتل عشرات المتظاهرين في مدينة بشمال غرب إيران، تسمى ماهشهر، أو مشعور كما يمسيها سكانها، وغالبيتهم من العرب.

وقالت "نيويورك تايمز" إن أسوأ عمليات القمع خلال تظاهرات إيران وقعن في معشور، التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 120 ألف نسمة، وتتميز بتاريخ طويل من الاحتجاج على النظام الإيراني.

وأوضحت الصحيفة أنه بعد اندلاع الاحتجاجات، منتصف نوفمبر الماضي، نجح سكانها في السيطرة على معظم أرجاء المدينة وضواحيها، بعد مواجهات مع قوات الأمن، كما أغلقوا الطريق الرئيسية المؤدية إليها.

ونقلت الصحيفة عن 6 أشخاص من سكان المدينة تفاصيل "المجزرة"، ومن بين هؤلاء مراسل صحفي عمل على تقصي الأحداث، لكنه منع من نشر ما حصل عليه من معلومات، كما نقلت شهادة ممرضة في إحدى المستشفيات، حيث عولج الجرحى.