الناشطة دانا حمود: سنكمل الطريق الى حين تحقيق مطالبنا!

صوت ١٧ تشرين

تم النشر في 11 ديسمبر 2019




بعد خروجي من السجن وجدت الكثير من الأشخاص منهم من يتحدث عني بالسوء ومنهم من يمدح بي الكثير منهم يدعمني ويقفون إلى جانبي والكثير منهم كانوا ضدي لم تعجبهم طريقة تصرفي و وصفوني بالمسترجلة.

لن أقول لكم أني لم أكن خائفة

ولكن نحن الثوار كما كنا ننزل كل يوم سوف نكمل الطريق حتى نأخذ حقوقنا ونأخذ مطالبنا.

باعتقادي أن دور المرأة كان فعال ومحفز جدا في هذه الثورة، شاهدنا عدة أمثلة تسلط الضوء فيها على المرأة وصوتها كان واضح جدا بها

كمسيرة الشياح وعين الرمانة حين تضامنت الأمهات مع بعضهن البعض

وعندما نزلت النساء بالطناجر معتبرة أن هذا سلاحها ومن لم تتمكن من النزول إلى الساحة تضامنت بالدق على الطنجرة من منزلها.