! قوة خاصة أميركية سحبت جثة سليماني من النار

الأخبار

تم النشر في 13 يناير 2020


قبل أن تقتله الضربة الجوية، وحين كان قائد فيلق القدس قاسم سيماني يسير في موكبه الخارج من مطار بغداد برفقة أبو مهدي المهندس زعيم ميليشيا كتائب حزب الله، كانت قوة أميركية خاصة تتابعه من مسافة نحو نصف ميل، وفق معلومات جديدة نشرتها قناة فوكس نيوز الأميركية.

وحين نفذت الضربة، اقتربت القوة من السيارات التي كانت تحترق، ثم سحبت جثة سليماني المشتعلة بعيدا عن السيارة للتأكد من هويته، وتم تصوير ممتلكاته التي كانت معه التي شملت كتبا ونقودا إضافة إلى مسدس وبندقية.

والتقطت صورة لجثة سليماني بعد مقتله بشكل مباشر، وكان من المفترض بحسب فوكس نيوز أن تصل القوة الأميركية إلى هاتف سليماني الشخصي من أجل الحصول على البيانات المخزنة فيه، لكن تبين أنه دمر بالكامل، كما يظهر في إحدى الصور.

وخلال مدة قصيرة قام الجنود الأميركيون بـ"تقييم الأضرار الناجمة عن الهجوم" بشكل مباشر، والتقطوا صورا أخرى للسيارات وهي مشتعلة وتصوير من كان بداخلها.