الباحثة الاقتصادية ليال منصور: سنترحم على سعر صفر الدولار بـ٢٢٠٠ ل.ل... شو بعدكم ناطرين؟!

صوت ١٧ تشرين

تم النشر في 7 فبراير 2020


د. ليال منصور باحثة في الاقتصاد النقدي والمالي

من بعد أكثر من 110 أيام من الثورة اللبنانية ، من بعد ما فقدنا شهداء ، من بعد ما خسرنا نظر الشباب ، عيون الشباب من أجل الثورة .

السلطة تجلب لنا حكومة من سيء إلى أسوأ

السلطة تجلب لنا حكومة تتبنى ورقة إصلاحية و موازنة نحن بأنفسنا رفضناها على الطرقات

السلطة اشتغلت للمرة الأولى لتقوم بعمل مشروع قانون وتشرع الإذلال الذي نعيشه في البنوك وضحكت علينا وعليكم بأنه لا يوجد هير كات ! ما يطبق معنا اليوم أسوأ من ال هير كات . ماذا استفدنا من الاسم ؟! أموالكم بالدولار عاجزون عن أخذها يقومون بتحويلها لكم من الدولار إلى اللبناني على السعر 1500 كي تشتروهم لاحقاً بالـ 2200 أي خسرتم 50% من قيمة الودائع .

يا محلا الـ هير كات الذي من المفروض أن يطبق على المستندات والودائع الكبيرة .

يقومون بتشريع الـ " كابيتال كونترول " عفا الله عم مضى عن الأموال القديمة !

ضحكوا عليكم ويقومون بإلهائكم على تسديد اليوروبوند الذي ينتظرنا الشهر القادم

ضحكوا عليكم وأخبروكم أن لبنان متوقف على دفع المليار ومئتي مليون ! لو أمطرت الدنيا مليار ومئتي مليون وقمنا بدفعهم يبقى علينل استحقاق كل ثلاثة أو أربع أشهر كيف لنا أن نقوم بدفعهم !!

أي قطاع لدينا ينتج دولار وأموال ؟!

لا سياحة ، لا استثمارات ، لا صناعة ، و بالأساس لا يوجد لدينا ثقة حتى نجلب أموال من الخارج .

لا فرق لبنان Game Over !

لا يوجد أي سياسة اقتصادية علمية تستطيع إنقاذ لبنان لأن لبنان ليس لديه عجز بالسياسات الاقتصادية .

لبنان منهوب ، لبنان مسروق ، لبنان ليس بحاجة إلى ثلاثة أو أربعة ملايين دولار كي يستيطع الوقوف إلى قدميه ثانية ، لبنان بحاجة على الأقل إلى عشرين مليون دولار !

لا تظنوا إذا قمنا بشحد مليار أو مليارين يمكننا أن نحل المشكلة ، وزير المالية صرح أننا بحاجة إلى أربع أو خمس مليار دولار لأجل الهام .! السلطة لا مبالاة الحكومة كذلك غير مبالية " اللي ضرب ضرب واللي هرب هرب "

قاموا بمص دمائنا أكلوا الأخضر واليابس لم يتركوا لنا شيء غير الترحم على الأيام التي نحن فيها . نعم سوف نترحم على الأيام التي نقبض فيها 100 $ في الأسبوع .!

نحن الآن في الوقت الضائع الإفلاس آت

الحكومة اللبنانية مستسلمة لأنها تعلم أنها سوف تقوم بمد يدها إلى صندوق النقد الدولي . الأذى سيطال الجميع وأنتم يا موظفي الدولة سيقومون بإلغاء الطبابة لكم والضمان وصندوق التعاضد وبدل المدارس وسيقومون بزيادة الضرائب 5 و 6% و سيزيدوا البنزين 4و 5 آلاف وسيحرروا الليرة اللبنانية .

تذكروا ما حصل بمصر والأرجنتين لبنان لا يقارن إلا بمصر والأرجنتين لا يقارن باليونان .

تذكروا بمصر منذ كم سنة عندما قاموا بتحرير العملة ارتفع الجنيه المصري أربع مرات علماً أن الاقتصاد المصري أفضل من الاقتصاد اللبناني . أي نحن عندما نود أن نحرر العملة اللبنانية ستقفز على الأقل 6000 ليرة !

ماذا تنتظرون كي تنزلوا ؟ ماذا تنتظرون كي تستردوا الأموال ؟ نحن في بلد القضاء مشلول

إذا كنتم تنتظرون في منازلكم أن يجلب القانون لكم حقوقكم سوف تترحمون على الدولار 2200 .

انزلوا على الطرقات وطالبوا بحقوقكم بالقوة بالإرادة والثورة .