نقص مُحتمل في فساتين الزفاف حول العالم بسبب فيروس كورونا

الأخبار

تم النشر في 24 فبراير 2020

مع اقتراب موسم الزفاف الصيفي، قد يتسبب تفشي فيروس كورونا في جعل العرائس في حالة من الذعر، فربما لا تتمكن بعضهن من الحصول على ثوب الزفاف اللاتي تتمناه ليومهن الكبير.

وتعد الصين هي المورد الرئيسي لفساتين الزفاف، حيث يتم إنتاج ما يصل إلى 80٪ من العباءات ذات الطراز الغربي في العالم هناك، وفقًا لجمعية صناعة العرائس والحفلات الموسيقية الأمريكية.

وظلت العديد من المصانع في الصين مُغلقة هذا العام، حيث تحاول البلاد الحد من انتشار فيروس كورونا.

ورُغم أن محرك التصنيع الضخم في الصين يعود ببطء على العمل، إلا أن الإغلاق المُمتد أدى إلى تأخير الإنتاج لجميع أنواع المنتجات، بما في ذلك فساتين الزفاف.

وقال جيمس ماركوم، الرئيس التنفيذي لشركة ديفيدز برايدال، أكبر بائع لفساتين الزفاف في الولايات المتحدة: "لقد قضينا الكثير من الوقت في مراقبة الوضع في الصين وأعتقد أن الكثير من الاضطرابات ستحدث... ليس فقط مع فساتين الزفاف، لكن هناك أيضًا فساتين وصيفة الشرف من الأشياء (المُتضررة) أيضًا".

ويتطلب إنتاج ثوب الزفاف وقتًا كبيرًا وقوة عاملة ماهرة للغاية. وأشار ماركوم إلى أنه يتم وضع تفاصيل معقدة للعديد من الفساتين، مثل خياطة اليد والخرز، وبعضها يستغرق ما يصل إلى 100 ساعة من العمل باليد.

لذا فإن الإنتاج غير المتوقع يؤدي إلى إبطاء عملية تستغرق وقتا طويلا بالفعل كما تأثير الدومينو، فقد يصبح بائعو فساتين الزفاف غير قادرين على تسليم طلبات عملائهم في الوقت المحدد.

وقال ماركوم: "نسمع بالفعل أن بعض تجار الجملة يبلغون مشتريهم عن تأخير الشحن بسبب الفيروس... ليس لدينا رؤية كاملة حتى الآن بشأن مدى تلك التأخيرات".

في حين قال ستيفن لانغ، مالك شركة Mon Cheri Bridals، ومقره ترينتون في ولاية نيو جيرسي، إنه استجابة للتباطؤ الإنتاج فإن تجار التجزئة يقومون بتخزين فساتين الزفاف وفساتين الحفلات الراقصة.

وتعد الشركة منتجًا واسعًا لفساتين المناسبات الخاصة، بما في ذلك فساتين الزفاف، وتزود بها أكثر من 10 آلاف متجر حول العالم، بما في ذلك 4 آلاف متجر في الولايات المتحدة. 80% من فساتين الزفاف لديها مصنوعة في الصين.

وقال لانغ، الذي يشغل أيضًا منصب رئيس رابطة صناعة الزفاف والحفلات الموسيقية الأمريكية، التي تمثل المُصنعين وتجار التجزئة: "ارتفعت طلباتي بنسبة 11٪ لهذا العام بالفعل".

وأضاف لانغ: "الجميع قلق حقاً بشأن النقص في الصيف... هناك بالفعل تأخير على الأقل لمدة شهر في سلسلة التوريد (من الصين). سيزداد الأمر سوءًا إذا لم يعد كل شيء إلى طبيعته قريبًا".

ورأى لانغ أنه "لا ينبغي لأحد أن يذهب بدون فستان زفاف... إذا امتد هذا الوضع في الصين إلى ما بعد الصيف، فعندئذ، نعم، ستصبح خيارات (الثياب) محدودة".

بينما قال ماركوم إن جميع مصانع ديفيدز برايدال في الصين مفتوحة الآن. وتمثل الصين أقل من نصف إنتاج فساتين الزفاف الخاصة بهذه العلامة التجارية. وتنتج متاجر التجزئة أيضًا أثوابها في سري لانكا وبورما وفيتنام.

وقال ماركوم إن لدى ديفيدز بريدال حاليًا مخزونًا كافيًا مُخصصًا في مستودعاته، وفي متاجره الـ 300 على مستوى البلاد.