نجوم أجانب خسروا شهرتهم في لمح البصر وفشلوا في استعادتها من جديد

مشاهير

تم النشر في 21 مارس 2020


يقابل نجوم هوليوود الكثير من العقبات والمشاكل التي تكتب نهاية حياتهم الفنية سواء كان ذلك بسبب التعرض لفضائح ومشاكل كبيرة أو بسبب أزمات صحية أدت إلى ابتعادهم عن الأضواء، إلا أن بعض هؤلاء النجوم حاولوا العودة للأضواء من جديد لكن دون جدوى.

النجمة ليندسي لوهان والتي حققت نجاح كبير منذ ظهورها الأول على الشاشة خلال مرحلة الطفولة إلا أن المشاكل الشخصية التي تعرضت لها أدت إلى ابتعاد الأضواء عنها ولم تنجح في العودة من جديد.

المشاكل المتعلقة بالسمعة أيضاً كتبت نهاية إحدى النجمات الشهيرات في فترة التسعينات وهي بطلة مسلسل Charmed شنين دوهرتي مما أدى إلى ابتعادها عن الأضواء حتى خلال أزمة مرضها الأخيرة ومحاربتها للسرطان.

الأمر لا يتعلق دائما بالحياة الشخصية فالممثل بيل كوسبي تورط في قضية اغتصاب عام 2015 وهو ما كتب نهاية مسيرته الفنية بالكامل ولم يتمكن من العودة للعمل مرة أخرى.

وعلى العكس من النجوم الذين تعرضوا لمشاكل أو أزمات شخصية، واجه البعض الآخر تحدي من نوع مختلف مثل باريس هيلتون التي حققت نجاح كبير كنجمة تليفزيون واقع إلا أن الزمن تغير بشكل مفاجئ ولم تعد ببساطة الوجه المطلوب في حين صعد نجم عائلة كارداشيان بما تحمله من دراما.

كذلك بالنسبة للممثلة الكوميدية ليزا كودرو وهي إحدى بطلات مسلسل Friends وعلى الرغم من موهبتها الفريدة وفقاً لتعليقات النقاد عنها إلى اليوم إلا أنها لم تستطع الحفاظ على ما حققته من نجاح خلال المسلسل الشهير.

وعندما نتحدث عن النجوم الذين حاولوا العودة للأضواء من جديد لا يمكن أن ننسى الطفل الذي حقق نجاح كبير في أفلام Home Alone إلا أن تورطه في قضايا إدمان المخدرات كتب نهاية سريعة لما حققه من شهرة.