عبدالمجيد عبدالله يغلق حسابه على تويتر

ناس وناس

تم النشر في 4 مارس 2020

بعد مشادة مع مغرد عراقي على موقع تويتر، أعلن الفنان السعودي عبد المجيد عبدالله إغلاق حسابه على موقع تويتر الذي دشنه في 2011، ووصل عدد متابعيه إلى نحو ثلاثة ملايين.


وتفاعل مع هذا الإعلان عدد من النشطاء السعوديين، الذين أعربوا عن استيائهم لهذا القرار، وحزنهم بسبب الإهانة التي تعرض لها النجم السعودي، وطالبوه بأن لا يهتم بهذا الكلام وأن يتخطاه، كما دشنوا وسم "عبد المجيد عبدالله" على تويتر، دعماً له.


ومن بين هؤلاء المغردين، تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للترفيه السعودية، الذي قال مخاطباً عبد الله: "يا حبيبي يابوعبدالله لا تهتم وأنا أخوك بالأسماء المستعارة ومن وراى الشبك ... للأسف في ناس ما تخجل.. القافلة تسير".

وتعود بداية الخلاف، إلى تعليق أحد المغردين العراقيين على تغريدة لعبد الله قال فيها: "يا شيخ معليش راح تبقون أقزام قدام الأغاني العراقية"، فرد عبد الله قائلاً: "وأنت تبقى قزم قدام خشمي مع حبي للأغاني العراقية وجمالها، المقارنة فنظرك فقط، أغنيتنا من أجمل لأجمل".


وأعرب عبد الله عن شعوره بالغضب بسبب الانتقادات والشتائم التي تعرض لها وهو في الخمسينيات من عمره، وبعد مشوار فني استمر لأكثر من 36 عاماً، معلناً إغلاق صفحته على تويتر.