اعتقال مصور وثّق الجثث في قم... هل أفقد كورونا نظام طهران شرعيته؟

سياسة

تم النشر في 4 مارس 2020
أزمة الفيروس التاجي في إيران أكدت فشل الحكومة، بدءاً من عجزها عن الاستعداد لانتشار الفيروس في إيران، والفشل في إعلام وتحذير الجمهور في الوقت المناسب.

كما فشلت الحكومة في فرض الحجر الصحي بمدينة قم عندما تحولت لمركز تفشي الفيروس في إيران.

وأشار الموقع إلى أن إصابة عدد كبير من المسؤولين بالفيروس، وفي مقدمتهم معصومة ابتكار، نائبة الرئيس لشؤون المرأة والأسرة، وإراج هاريتشي نائب وزير الصحة، وأكثر من 23 نائبا بالبرلمان، يؤكد مدى فشل الحكومة في تقدير خطورة المرض.

وأوضح أن الإدارة الأميركية، وبعد ظهور فيروس كورونا في إيران، عرضت إرسال مساعدات طارئة لطهران لمنع تفشي العدوى، لكن المسؤولين الإيرانيين تجاهلوا العرض ورفضوه عملياً، وفي المقابل لم تطلب المساعدة من البلدان الأخرى أو المنظمات الدولية.

كما أكد الموقع أن الحكومة الإيرانية مسؤولة عن تفشي الفيروس داخل إيران، وفي البلدان المجاورة لها، وأن هذا يدمر شرعية النظام.

ولم تعد الحكومة الإيرانية تحظى بأي مصداقية لدى الجمهور، فالناس لا يصدقون الأرقام الرسمية التي أصدرتها طهران حول الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا، ويختارون تصديق الأرقام التي تنشرها وسائل الإعلام المستقلة، وفقا لتقرير نشره موقع "iranwire".

وأكد الموقع الإيراني المعارض أن هذا دليل واضح على أن الحكومة فقدت قدرتها على نحو متزايد على الاهتمام بمشاكل الناس، وأنها تفقد باستمرار شرعيتها في عيون مواطنيها.

الى ذلك اعتقلت السلطات الإيرانية مصورا نشر مقطع فيديو من داخل مكان تتجمع فيه عشرات الجثث، في مدينة قم، مركز تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد.

وكان ناشطون قد نشروا مقطعا مصورا التقطه أحد سكان مدينة قم، يظهر تكدساً لجثث ضحايا كورونا في إحدى المغاسل، بانتظار دفنها، بعد تأخر لأيام، لعدم توفر أماكن وظروف مناسبة لدفنها من قبل السلطات المعنية في المدينة الإيرانية.

وأظهر الفيديو الذي قال ناشطون إنه صور في مغسلة قرب مقبرة "بهشت معصومة" في قم، أحد الأشخاص يقول "انظروا إلى تلك الجثث المكدسة، كما ترون هناك العديد من جثامين ضحايا كورونا، وقد بقيت لأكثر من ستة أيام معروضة لعدم توفر ظروف الدفن المناسبة".

وأضاف المتحدث في المقطع المصور أن "المصيبة كبيرة أكبر مما تتصورون أو تسمعون من قبل السلطات الإيرانية ووسائل الإعلام، يموت يوميا العشرات في المدينة".


وذكرت وسائل إعلام إيرانية أن النيابة العامة في قم، إنه جرى اعتقال شخص يعمل في براد الجثث بمحافظة قم، قام بنشر المقطع على شبكة الإنترنت.

والتقط المصور مشاهد قريبة لجثمان خسروشاهي، الذي توفي قبل أيام وعلق قائلاً: "انظروا هذا مثال، إنه خسروشاهي المرحوم الذي توفي قبل خمسة أيام، وما زال هنا دون دفن".