البنتاغون: عذرًا.. لن نستقبل أحدا

سياسة

تم النشر في 16 مارس 2020

ذكرت قناة الحرة انه بدءًا من الإثنين، كل الزيارات إلى داخل وزارة الدفاع الأميركية، البنتاغون، ستكون ممنوعة، وهذا الأمر ينسحب على الزائرين والأصدقاء وبعض موظفي وزارة الدفاع الأميركية والمتعاقدين المدنيين.

وبعبارات واضحة، قال مسؤول في وزارة الدفاع، رفض الكشف عن اسمه، في اتصال هاتفي مع الصحفيين: "عذرا لن نستقبل أحدا"، مضيفا أنه تم إلغاء مراسم الترقيات كلها، كأداء قسم اليمين وتعليق الرتب وغيرها.

وأضاف المسؤول أنها المرة الأولى التي تبادر فيها وزارة الدفاع الاميركية إلى تنفيذ مثل هذه الإجراءات منذ افتتاح مبنى البنتاغون قبل 77 عاما، حيث طُلِبَ من كل الموظفين "غير الأساسيين" العمل من المنزل، فيما أبقتْ غالبية الدوائر على الحد الأدنى من الموظفين الذين لا يتمتعون بدرجات أمنية ذات التراتبية الأولى والثانية.

ووفقا لإجراءات "التباعد الاجتماعي" في إطار إجراءات صحية فيديرالية لمواجهة مخاطر تفشي فيروس "كورونا"، أُجبر الموظفون والضبّاط والعسكريون الذين قاموا برحلات سفر داخلية وخارجية، بأن يلازموا منازلهم قسرا لمدة 14 يوماً، فيما مُنعت كل الرحلات للمسؤولين الرسميين إلى الخارج حتى الـ11 من مايو المقبل.

أما بالنسبة للمؤتمرات الصحفية المصورة فإنها ستستبدل، وبدءا من اليوم باللقاءات الهاتفية اليومية وعبر كاميرات روبوتية توزع على موقع وزارة الدفاع الإلكتروني. والخبر السار هو أنه حتى هذه اللحظة ما زال الصحفيون قادرين على الدخول إلى البنتاغون، على الأقل.. حتى إشعار آخر!

للمقال الكامل