الملل غير مميت... سننسى كورونا و"القبلات والعناق" ستعود

صحة

 رودولفو ييناس الخبير بالدماغ على ثقة أكيدة بذلك فما أن يتجاوز العالم الجائحة ستعود القبلات والعناق ولن يترك الحجر أي أثر على وظائف الدماغ على حد قوله.



خبير الفيزيولوجيا العصبية الكولومبي البالغ من العمر 85 عاما بشعره الأبيض المبعثر على طريقة إينشتاين، هو من الأشهر في العالم في هذا المجال.

وقد عمل لحساب وكالة الفضاء الأميركية وترأس دائرة الفيزيولوجيا والعلوم العصبية في كلية الطب في جامعة نيويورك حيث ما يزال يدرس.



وهو مؤلف كتاب "الدماغ وأسطورة الأنا" الذي يصفه فيه الكاتب الكولومبي الحائز جائزة نوبل للآداب غابرييل غارسيا ماركيز على أنه عالم يتمتع بـ "ذكاء شرس" و"إبداع نهم". وقد رشح للفوز بجائزة نوبل للطب.

تشارك مع وكالة فرانس برس عبر الهاتف رأيه حول تأثير جائحة كوفيد-19.

ماذا يقول علم الفيزيولوجيا العصبية عن كوفيد-19؟

الأمر يتعلق بفيروس معقد للغاية إلا أنه ليس بخطورة إصابة جرثومية وهو مؤقت وسيزول. فهو ليس مشكلة بعمق مشكلة ناجمة عن حرب يتبادل فيها الناس الكره والقتل.

ما هي آثار الحجر المحتملة على الدماغ؟

لا آثار شرط عدم القيام بأشياء غريبة. التوقف عن العمل لا يلحق الأذى بالدماغ. بطبيعة الحال من الأفضل استخدامه.

بدأ الناس في منازلهم يقومون بأشياء ويخترعون ويبتكرون ويكتبون. الأمر ليس بخطر عندما نتحدث عن أشهر، بعكس السنين، إن شهرين أو ثلاثة ننساهما بسرعة.


البعض يشتكي من أن العزل يؤثر على نومهم او تركيزهم

نعم بالتأكيد يستمر ذلك ثلاثة إلى أربعة أيام ومن ثم يتخلى النظام عن كل ذلك. إنها محطات هيستيرية موقتة. يقول الناس إنهم يموتون من الملل لكن هذا غير صحيح الملل غير مميت.


بماذا تنصح للمحافظة على صحة عقلية جيدة خلال الحجر المنزلي؟

ثمة شيء نسميه التفكير. عندما نفكر يمكننا الكتابة والرسم أو البناء. يجب التفكير بما نعيشه على أنها عطلة إلزامية.

بدلا من البكاء، فكروا، وخذوا وقتكم إنها عطلة منزلية. المشكلة تكمن في أن الناس يريدون عطلة عندما يرغبون بذلك وليس عطلة إلزامية.



هل يمكن لهذا الفيروس أن يغير طريقة ترابطنا فيما بيننا؟

كلا كلا لا. عندما سيزول الوباء بعد أربعة أو خمسة أشهر سننسى كما نسينا الجوائح الأخرى هذه ليست مشكلة. هو يتسبب بوفيات وبالحزن والصعوبات العابرة المحلية ومن ثم تختفي هذه الصعوبات.


هل تظن أن الناس سيتحفظون على التماس المباشر؟

نعم إن ذلك سيخيفهم لبضعة أسابيع. إلا أن العلاقة بالآخرين مهمة للغاية. وما أن يتمكن الناس من تبادل القبل من دون ان يصابوا بأي مكروه سيعاودون التقبيل. وإلا كيف لنا أن نستمر؟