نصائح لتصميم منزلك بطريقة ذكية بهدف العمل والدراسة

العمل والمهارات


تطورت مدارس التصميم الداخلي لمساعدة الأشخاص على الإستفادة بالشكل الأقصى مما هو محدود.

وبحسب ما قاله المصمم والمؤلف المولود في الولايات المتحدة، أزبي براون، والذي عاش في اليابان منذ عام 1985، يجب على الأشخاص الانتباه لنوافذهم، وتغييرها، فقال: "سيكون التجديد مفيدة جداً عقلياً وعاطفياً". ونصح المصمم إلى وضع الزخارف حول النوافذ لإضفاء طابع حيوي إليها، وحتى لا يشعر المرء أنه عالق في مكان صغير.

وبالنسبة للأشخاص الذين يحتاجون لإجراء الكثير من الإجتماعات أو مكالمات الفيديو، نصح براون بتحويل زاوية من منزلك إلى نافذة للتواصل مع العالم الخارجي. وقال: "اعثر على طريقة لتزيين زاوية في مكان ما. وربما قد تحصل على منصة لوضع الحاسوب المحمول الخاص بك، مع وضع ميكروفون أفضل هناك".

وأحياناً، قد يكون من الصعب الحصول على الخصوصية وخصوصاً إذا كنت في غرفة مع أشخاص آخرين، ولذلك، من المهم أن يكون للمرء إشارة تقول "الرجاء عدم الإزعاج". وفي منزل صغير للغاية، قد تتجسد هذه الإشارة خلال توجهك بكرسيك في اتجاه معاكس، ما يُظهر للآخرين أنك تعمل.

وأشار المصمم أيضاً إلى أهمية التخلص من الأشياء التي لا نحتاج إليها في منازلنا، ولكن في الوقت ذاته، يجب علينا أيضاً أن ندرك أننا عادةً نحتفظ بالأشياء لأنها ترتبط بالذكريات التي تشكل حس المرء بالذات والهوية.

ومن ناحية الأعمال الفنية، والملصقات، والصور، قد لا يكون واضحاً سواءً كان يُفضل وجود قطعة واحدة كبيرة تشكل نقطة محورية في الغرفة، أو وجود قطع أصغر تختلف كلٌ منها عن بعضها البعض.