رسام إيراني يعكس جهود الطواقم الطبية في محاربة فيروس كورونا!

لايف ستايل

تم النشر في 1 مايو 2020

"ملائكة الرحمة"، و"الجيش الأبيض"، و"أبطال الخطوط الأمامية"، تعدّدت الألقاب لوصف ممارسات الطواقم الطبية البطولية وتضحياتهم السامية في سبيل مواجهة فيروس كورونا، ومن خلال رسومات معبّرة، يبعث رسام إيراني برسائل احترام وتقدير لجهود "محاربي فيروس كورونا".

ويبرز الفنان الإيراني، علي رضا باكدل، الوضع العالمي الحالي وسط تفشي وباء كورونا من خلال التركيز على تضافر الجهود والعاطفة الإنسانية.

ويقول باكدل إن رسالة هذه الرسوم الكاريكاتورية تدور حول تضحية العاملين في مجال الرعاية الصحية وتعاونهم في جميع أنحاء العالم للقضاء على فيروس كورونا.

وقرّر باكدل أن يسلط الضوء على العاملين في مجال الرعاية الصحية، لأنهم بالنسبة له، من أكثر المتضررين من أزمة جائحة كورونا، كما أنهم يعرضون حياتهم للخطر، بحسب ماذكره.

ويرى الرسام الإيراني أن دور العاملين في مجال الرعاية الصحية يتطلب منهم أن يكونوا في نشاط دائم وبصحة جيدة من أجل أن يتمكنوا من إنقاذ حياة الناس.

وتعكس رسومات باكدل مشاهد متنوعة ومؤثرة للطواقم الطبية، من الأطباء والممرضين نساءاً ورجال، وغيرهم من محاربي فيروس كورونا على الخطوط الأمامية ومحاولاتهم لكبح جماح الفيروس القاتل.

أما عن أبرز رسوماته التوضيحية، فيقول باكدل إنها تلك التي تتضمن موضوع العائلة، إذ جسد باكدل في بعض رسوماته موضوع العاملين في مجال الرعاية الصحية البعيدين عن عائلاتهم.

وقد حصدت رسومات باكدل التوضيحية، التي ينشرها عبر حسابه الشخصي بموقع "انستغرام"، ردود أفعال واسعة النطاق من جميع أنحاء العالم، وطلب منه معظم متابعيه مواصلة هذا الطريق لرسم الأمل والتفاؤل، وفقاً لما ذكره.

ويوضح باكدل أن رسوماته تعد بمثابة "شارعٍ باتجاهين"، إذ يستمد الدعم والقوة من المتابعين بينما تمدهم أعماله الفنية بالأمل.

ويأمل الرسام الإيراني أن يجسد قريباً نهاية فيروس كورونا بإحدى رسومه التوضيحية وأن يحتفل في ذلك اليوم جميع الناس بالإنتصار على فيروس كورونا.