كلاب آلية في متنزهات سنغافورة تذكر الزوار بإجراءات التباعد

متفرقات

تم النشر في 9 مايو 2020

باشرت السلطات المحلية في سنغافورة باستخدام كلاب آلية لتذكير زوار المتنزهات بضرورة الحفاظ على مسافات آمنة في ما بينهم، في محاولة للحد من تناقل العدوى بين السكان، وفقا لما نقله موقع "ذي فيرج" التقني.

وبدءا من الجمعة، ستعمل الروبوتات في متنزه "بيشان-آنغ مو كيو" ضمن تجربة لمدة أسبوعين، ستطلق فيها أصواتا مسجلة تذكر الناس بالتباعد.

وتستخدم سنغافورة روبوتات لها أربع أرجل، تشبه الكلاب، صنعتها شركة "بوسطن دايناميكس" الأميركية.

ويتمتع الروبوت المزود بكاميرات بالقدرة على تقدير أعداد الزوار في المتنزه، والتصرف على ضوء ذلك.

وأكد مجلس المتنزهات الوطنية السنغافوري أن الروبوتات المستخدمة للتذكير بالتباعد الاجتماعي، لا تجمع أي بيانات شخصية عن الزوار، ولا تستخدم الفيديوهات الملتقطة عبر عدساتها بتحديد شخصيات من ظهروا فيها.

وتم تزويد الروبوتات بجهاز تحكم عن بعد، وبحساسات تساعدها على تجنب التصادم مع أي أجسام أخرى.

وفي حال نجاح التجربة، سيقرر مجلس المتنزهات إبقاء الروبوتات بدوام كامل طيلة فترات العمل.

وترى سنغافورة أن استخدامها للتقنيات الحديثة سيقلل حاجتها لتوظيف أشخاص يقومون بمهمة تحذير الناس وتذكيرهم بترك مسافة آمنة في ما بينهم.

وقال المجلس في تصريحات لصحيفة "ستريتس تايمز" المحلية إن استخدام الروبوتات "يقلل مخاطر التعرض للفيروس"، ما يساهم بحماية أكبر للموظفين.

ونشر المسؤولون لوحات في المتنزه تطلب من الزوار التعاون مع الروبوتات وعدم إعاقة عملها.

ووجدت دول عدة في الروبوتات مخرجا يسهل عليها التعامل مع أزمة فيروس كورونا في قطاعات مختلفة.

واستخدمت اليابان الروبوتات لمساعدة نزلاء فندق تم تحويله لحجر صحي لمصابين بفيروس كورونا.

كما قامت جامعة يابانية بتخريج طلابها بشكل افتراضي، وذلك بالاستعانة بروبوتات ارتدت ملابس التخرج.

المصدر: الحرة